أرابيكا

من أرابيكا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أرابيكا
3rabica
Asset 5xxxhdpi.png
معلومات عامة
الشعار النصي
موسوعة أرابيكا، الموسوعة الحرة
تجاري؟
لا
نوع الموقع
أنشأه
عبد العزيز الوفائي
الجوانب التقنية
اللغة
التسجيل
مطلوب

أرابيكا هي موسوعة متعددة اللغات، مبنية على الويب، ذات محتوى حر. أرابيكا هي موسوعة يمكن لأي مستخدم تعديل وتحرير وإنشاء مقالات جديدة فيها. وبطبيعة الحال ، فإن النقد الصامت بالنسبة لنا أفضل بكثير مما حصل عليه عمالقة عالم الانترنت الآخرين الذين يتربعون على عرش الانترنت في هذه الأيام.

اختر أي نقطة انعطاف جذرية تريدها عبر السنوات العديدة الماضية، و على سبيل المثال لا الحصر انتخابات ترامب، أو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مرورا بأي واحدة من حالات اختراقات البيانات الشخصية، وسترى بنفسك اليد الخفية الخبيثة وراء احتكارات معظم منصات الانترنت وتوجيهها لخدمة هدف معين.

منذ وقت ليس ببعيد، كانت اليوتوبية التقنية هي الأجواء المحيطة بصناعة أفكار النخبة. الآن أصبحت الروح التي لا تجرؤ على التحدث باسمها.

لا يكاد يمكن لأي شخص أن يتحدث بشكل تجريدي عن الحرية والاتصال والتعاون، وكل تلك الكلمات الواهية منذ منتصف عقدنا هذا(2000م)، دون وضع قائمة ذهنية للعوامل الخارجية السلبية الأكثر واقعية للإنترنت.

وفي يومنا هذا، تتألق موسوعة أرابيكا مقارنة بباقي المواقع العربية على الانترنت، وتكاد تكون الموقع الوحيد غير الربحي، إلا أن اعتمادنا على الإعلانات كان بهدف تغطية جزء من تكاليف التشغيل، وذلك لعدم وجود متبرعين في الوقت الراهن. وعلى العكس من منصة تويتر، إنستغرام أو فيس بوك وغيرها الكثير، فإن كل ما ستجده في أرابيكا هو من صنع المجتمع ويهدف لخدمة الصالح العام اعتمادا على مبدأ التعاونية والتشاركية في صنع المقالات.

موسوعة أرابيكا هي مشروع موسوعة حرة، وجدت لتشمل المعرفة البشرية بأكملها، وأغلب ما تحويه في طياتها مكتوب بالكامل تقريباً من قبل متطوعين وبشكل مجاني، ونعتقد أن هذا هو الذي سوف يدوم في نهاية المطاف.

انتقادات

أرابيكا ليست مثالية. لديها الكثير من المشاكل، كما يلاحظ أحد المساهمين أن "العديد من المقالات ذات نوعية رديئة". وثمة مخاوف أخرى من أن "الإجماع على أرابيكا لانتاج المعرفة قد يكون إشكالا بحد ذاته". ولكن و بطريقة ما، فإن وسائل إصلاح أوجه القصور في أرابيكا، من حيث الثقافة والتغطية على حد سواء، موجودة بالفعل، إنما تحتاج إلى المزيد من جهود أفراد المجتمع بغية تحقيق ذلك.

تحديات

أحد أهم التحديات في رؤية أرابيكا الواضحة، هو أن النقطة المفضلة لمقارنة الموقع لا تزال، في عام 2020 هي موسوعة ويكيبيديا وحتى موسوعة بريتانيكا.

تتلاقى أرابيكا مع ويكيبيديا وبريتانيكا بنسبة معينة. حيث أن فكرة بناء خلاصة وافية كاملة للمعرفة الإنسانية موجودة منذ قرون، وكان هنالك دائمًا حديث عن إيجاد ركيزة أفضل من النمط الورقي للمعلومة. لكن بالنسبة لمعظم الناس الذين عاصروا الأيام الأولى من عالم الإنترنت، كانت الموسوعة عبارة عن كتاب مطبوع واضح وبسيط.

« أرابيكا مبنية على الاهتمامات الشخصية وتراعي خصوصيات المساهمين فيها. كما يمكننا القول أنها مبنية على حب المعلومة. »

و بحلول الوقت الذي جاء فيه الإنترنت إلى حيز الوجود، لم تكن الموسوعة التي لا حدود لها مجرد فكرة طبيعية إنما كانت فكرة واضحة أيضا. وإننا وبالفعل نواجه مشكلة بسيطة وغير قابلة للحل على ما يبدو، وهي نفس المشكلة التي واجهت مشروعات موسوعات عربية أخرى، ألا وهي: أن معظم الخبراء والمختصين في مجالاتهم لا يريدون المساهمة في موسوعة مجانية على الإنترنت.

« مشروع موسوعة أرابيكا لن يأتي دفعة واحدة، إنما بمراكمة المقالة تلو الأخرى والبذرة تليها البذرة. »