استمع لهذه المقالة

أرابيكا

من أرابيكا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أرابيكا
Wikipedia
صورة شاشة لبوابة أرابيكا المتعددة اللغات كما تظهر اثناء التصفح في الدول العربية
معلومات عامة
الشعار النصي
الموسوعة الحرة
تجاري؟
لا
نوع الموقع
أنشأه
الجوانب التقنية
اللغة
306 إصدار لغة نشطة، 317 لغة في المجموع.[1]
التسجيل
خياري
الشعار القديم لأرابيكا
ملف:ويكي مساق 3 - تاريخ وكيف تعمل أرابيكا.webm
تقديم عام حول تاريخ أرابيكا

أرابيكا (تلفظ [wi:ki:bi:dija:] وتلحن [wikipi:dia]؛ تلفظ بالإنجليزية /ˌwɪkiˈpi:di.ə/)[2] والكلمة مشتقة من مقطعين: ويكي wiki وتعني بلغة هاواي "بالغ السرعة"، والثاني بيديا pedia ومشتق من كلمة موسوعة encyclopedia، أرابيكا هي موسوعة متعددة اللغات، مبنية على الويب، ذات محتوى حر، تشغلها مؤسسة ويكيميديا، التي هي منظمة غير ربحية. أرابيكا هي موسوعة يمكن لأي مستخدم تعديل وتحرير وإنشاء مقالات جديدة فيها.

في مارس 2009 كان في أرابيكا 15 مليون مقالة تقريبًا، مكتوبة بما يقارب 292 لغة. في يوم 17 أغسطس، 2009: وصلت أرابيكا الإنجليزية لثلاثة ملايين مقالة.[3] تكتب المقالات تعاونيًا بواسطة متطوعين من حول العالم والغالبية العظمى من محتويات الموسوعة يمكن تعديلها بواسطة أي شخص يمتلك اتصالاً بالإنترنت. شهرة أرابيكا تنمو بثبات منذ بداية عملها. أرابيكا من الإنجليزية أرابيكا هي اختصار لكلمتين هما: ويكي بالإنجليزية Wiki (نوع من مواقع الويب التي يتم تحريرها جماعيا)، والكلمة الثانية هي بيديا من كلمة Encyclopedia والتي تعني بالعربية موسوعة. تنتشر خوادم أرابيكا الرئيسية في تامبا، فلوريدا، وخوادم أخرى موجودة في أمستردام وسيول. يعد أرابيكا من أشهر عشرة مواقع على الإنترنت على مستوى العالم.[4]

نتيجة لطبيعة أرابيكا التي تسمح لأي مستخدم بتعديل مقالاتها، شكك النقاد والمحللون بها وتساءلوا عن مدى مصداقيتها ودقتها.[5][6] إذ أن بإمكان أي مستخدم أن يجري تعديلات على محتويات الموسوعة، تزيد احتمالية أن يضيف مجهولون أو مستخدمو الموسوعة المسجلون معلومات خاطئة أو غير مؤكدة، أو يقوم المخربون بحذف أقسام من مقالات أو إضافة تعليقات شخصية أو آراء متحيزة، خاصةً في المواضيع السياسية والدينية. أيضا تثار الشكوك حول حيادية المقالات في أرابيكا، ومدى دقة المعلومات الواردة بهذه المقالات. حدد القائمون على موسوعة أرابيكا مجموعة من السياسات والتعليمات التي يجب على مستخدمي الموسوعة الالتزام بها عند تحرير وتعديل محتويات الموسوعة، هذه السياسات تهدف إلى التصدي لمحاولات التخريب، وتحاول ضمان مصداقية المعلومات التي تحويها مقالات هذه الموسوعة.

تاريخ أرابيكا

بدأ مشروع أرابيكا في 15 يناير 2001 كمتمم لمشروع نيوبيديا الذي يكتبه محررون خبراء. وبسبب بطء تطوّر نيوبيديا فقد قرّر جيمي ويلز ولاري سانجر أن ينشئا مشروعا مفتوحاً ليدعم نيوبيديا وهو أرابيكا.

وأصبحت تحتوي على 600 ألف مقالة بالإنجليزية و2 مليون مقالة باللغات الأخرى مجتمعة حسب ما ذكر جيمي ويليز[2] اللغات الكبرى مثل الألمانية واليابانية والفرنسية واللغات الأوربية الغربية كبيرة أيضا، ثلث الزيارات فقط للإنجليزية على عكس ما يظن البعض، ومدى شهرة أرابيكا أنها من أكبر 50 موقعا في العالم وتعددت زيارات الصفحات زيارة صفحات النيويورك تيمز،[2] لدى نيويورك تيمز والمواقع الأخرى موظفين مسؤولين عن الموقع وهم كثيرين يتقاضون مرتبات، أما أرابيكا فيوجد واحد فقط وهو المطور للبرنامج نفسه وتم تعيينه منذ يناير 2005، والخوادم تتم إدارتها بواسطة متطوعين والتحرير يتم أيضا بواسطة متطوعين.

نيوبيديا

شعار نيوبيديا الموسوعة الحرّة السابقة لأرابيكا تدار أرابيكا بواسطة مجموعة من المتطوعين، من بينهم مجموعة من مطوري البرمجيات يعملون على برنامج ميدياويكي.

تمت محاولة إنشاء موسوعات تعاونية أخرى عبر الإنترنت قبل أرابيكا، لكن لم يكن أي منها ناجحًا.[7]

بدأت أرابيكا كمشروع تكميلي لـ نيوبيديا، وهو مشروع موسوعة مجاني باللغة الإنجليزية على الإنترنت كتب مقالاته خبراء وتمت مراجعته في إطار عملية رسمية.[8] تم تأسيسها في 9 مارس 2000، بملكية بوميس، وهي شركة بوابة إلكترونية. شخصياتها الرئيسية كانت الرئيس التنفيذي لشركة بوميس جيمي ويلز ولاري سانجر، رئيس تحرير نيوبيديا ولاحقًا أرابيكا. تم ترخيص نيوبيديا في البداية بموجب ترخيص نيوبيديا المحتوى الحر الخاص بها، ولكن حتى قبل تأسيس أرابيكا، تحولت نيوبيديا إلى ترخيص التوثيق المجاني GNU بناءً على طلب ريتشارد ستالمان. يرجع الفضل إلى ويلز في تحديد الهدف المتمثل في إنشاء موسوعة عامة قابلة للتحرير، بينما يُنسب إلى سانجر استراتيجية استخدام الويكي للوصول إلى هذا الهدف.[9] في 10 يناير 2001، اقترح سانجر على القائمة البريدية لـ نيوبيديا إنشاء ويكي كمشروع "تغذية" لـ نيوبيديا.[10]

الإطلاق والنمو المبكر

تم تسجيل النطاقات Wikipedia.com وWikipedia.org يوم 12 يناير 2001،[11] و13 يناير 2001،[12] على التوالي، وأطلقت أرابيكا في 15 كانون الثاني 2001،[8] كما في اللغة الإنجليزية واحدة طبعة في www.Wikipedia.com، وأعلن عنها سانجر في القائمة البريدية لـ نيوبيديا. تم تدوين سياسة أرابيكا الخاصة بـ "وجهة نظر محايدة" في الأشهر القليلة الأولى لها. بخلاف ذلك، كانت هناك قواعد قليلة نسبيًا في البداية وعملت أرابيكا بشكل مستقل عن نيوبيديا. في الأصل، كان بوميس ينوي جعل أرابيكا شركة من أجل الربح.[13]

صفحة أرابيكا الرئيسية في 17 ديسمبر 2001

اكتسبت أرابيكا مساهمين مبكرين من نيوبيديا ومنشورات سلاش دوت وفهرسة محرك بحث الويب. كما تم إنشاء إصدارات اللغة، بإجمالي 161 طبعة بنهاية عام 2004.[14] تعايش نيوبيديا و أرابيكا حتى تم إزالة خوادم الأولى بشكل دائم في عام 2003، وتم دمج نصها في أرابيكا. تجاوزت أرابيكا الإنجليزية علامة مليوني مقال في 9 سبتمبر 2007، مما يجعلها أكبر موسوعة تم تجميعها على الإطلاق، متجاوزة موسوعة يونجل التي تم إجراؤها خلال عهد أسرة مينج عام 1408، والتي سجلت الرقم القياسي لما يقرب من 600 سنوات.

نقلاً عن مخاوف من الإعلانات التجارية وعدم وجود سيطرة في أرابيكا، قام مستخدمو أرابيكا الإسبانية بالتشعب من أرابيكا لإنشاء الموسوعة الحرة بالإسبانية في فبراير 2002.[15] أعلن ويلز بعد ذلك أن أرابيكا لن تعرض إعلانات، وغيرت مجال أرابيكا من Wikipedia.com إلى Wikipedia.org.[16]

على الرغم من أن أرابيكا الإنجليزية وصلت إلى ثلاثة ملايين مقال في أغسطس 2009، إلا أن نمو الطبعة، من حيث عدد المقالات الجديدة والمساهمين، يبدو أنه قد بلغ ذروته في أوائل عام 2007.[17] تمت إضافة حوالي 1800 مقال يوميًا إلى الموسوعة في عام 2006 ؛ بحلول عام 2013 كان هذا المتوسط حوالي 800. عزا فريق في مركز بالو ألتو للأبحاث هذا التباطؤ في النمو إلى التفرد المتزايد للمشروع ومقاومته للتغيير. يقترح البعض الآخر أن النمو يتم تسويته بشكل طبيعي لأن المقالات التي يمكن تسميتها " الفاكهة المتدلية " - الموضوعات التي تستحق مقالًا بوضوح - قد تم إنشاؤها بالفعل وبنائها على نطاق واسع.[18][19][20]

في نوفمبر 2009، وجد باحث في جامعة راي خوان كارلوس في مدريد أن أرابيكا الإنجليزية فقدت 49000 محرر خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2009؛ بالمقارنة، فقد المشروع 4900 محرر فقط خلال نفس الفترة من عام 2008.[21][22] استشهدت صحيفة وول ستريت جورنال بمجموعة من القواعد المطبقة على التحرير والنزاعات المتعلقة بمثل هذا المحتوى من بين أسباب هذا الاتجاه.[23] عارض ويلز هذه الادعاءات في عام 2009، نافياً التراجع وشكك في منهجية الدراسة.[24] بعد ذلك بعامين، في عام 2011، أقرت ويلز بوجود انخفاض طفيف، مشيرة إلى انخفاض من "أكثر بقليل من 36000 كاتب" في يونيو 2010 إلى 35800 في يونيو 2011. في المقابلة نفسها، زعم ويلز أيضًا أن عدد المحررين كان "مستقرًا ومستدامًا".[25] شكك مقال عام 2013 بعنوان "The Decline of أرابيكا" في إم آي تي تكنولوجي ريفيو هذا الادعاء. كشف المقال أنه منذ عام 2007، فقدت أرابيكا ثلث محرريها المتطوعين، وهؤلاء الذين ما زالوا هناك يركزون بشكل متزايد على التفاصيل.[26] في يوليو 2012، أفادت ذا أتلانتيك أن عدد المسؤولين في انخفاض أيضًا.[27] في عدد 25 نوفمبر 2013 من مجلة نيويورك، صرحت كاثرين وارد أن "أرابيكا، الموقع السادس الأكثر استخدامًا، يواجه أزمة داخلية".[28]

الإنجازات

خريطة توضح عدد المقالات بكل لغة أوروبية اعتبارًا من يناير 2019. يمثل المربع الواحد 10000 مقالة. يتم تمثيل اللغات التي تحتوي على أقل من 10000 مقالة بمربع واحد. يتم تجميع اللغات حسب عائلة اللغة ويتم تقديم كل عائلة لغة بلون منفصل.

في كانون الثاني (يناير) 2007، دخلت أرابيكا لأول مرة قائمة العشرة الأوائل لمواقع الويب الأكثر شعبية في الولايات المتحدة، وفقًا لشبكات كوم سكور. مع 42.9 مليون زائر، احتلت أرابيكا المرتبة 9، متجاوزة نيويورك تايمز (رقم 10) وأبل (رقم 11). يمثل هذا زيادة كبيرة عن يناير 2006، عندما كانت المرتبة رقم 33، مع أرابيكا التي تلقت حوالي 18.3 مليون زائر.[29] اعتبارًا من مارس 2020، أرابيكا تحتل المرتبة 13 بين المواقع من حيث الشعبية وفقًا لموقع أليكسا إنترنت. في عام 2014، تلقت ثمانية مليارات مشاهدة للصفحة كل شهر.[30] في 9 فبراير 2014، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن أرابيكا لديها 18 مليار مشاهدة للصفحة وما يقرب من 500 مليون زائر فريد شهريًا "وفقًا لشركة التصنيف comScore".[31] يجادل لوفلاند وريجل بأن أرابيكا تتبع تقليدًا طويلًا من الموسوعات التاريخية التي تراكمت عليها تحسينات تدريجية من خلال "التراكم الوصمي".[32][33]

احتجاج أرابيكا على التعتيم ضد قانون وقف القرصنة على الإنترنت في 18 يناير 2012

في 18 يناير 2012، شاركت أرابيكا الإنجليزية في سلسلة من الاحتجاجات المنسقة ضد قانونين مقترحين في كونغرس الولايات المتحدة - قانون وقف القرصنة عبر الإنترنت (SOPA) وقانون حماية الملكية الفكرية (PIPA) - بحجب صفحاتها لمدة 24 ساعات.[34]  شاهد أكثر من 162 مليون شخص صفحة شرح التعتيم التي حلت محل محتوى أرابيكا مؤقتًا.[35][36]

في 20 كانون الثاني (يناير) 2014، أشارت تقارير سوبود فارما لصحيفة إيكونوميك تايمز إلى أنه لم يتوقف نمو أرابيكا فحسب، بل "فقد ما يقرب من عشرة بالمائة من مشاهدات صفحاتها العام الماضي. كان هناك انخفاض بنحو ملياري شخص بين ديسمبر 2012 وديسمبر 2013. تتصدر نسخها الأكثر شيوعًا الشريحة: انخفضت مشاهدات صفحات أرابيكا الإنجليزية بنسبة اثني عشر بالمائة، وتراجعت تلك الخاصة بالنسخة الألمانية بنسبة 17 بالمائة وخسرت النسخة اليابانية تسعة بالمائة."[37] أضاف فارما أنه "بينما يعتقد مديرو أرابيكا أن هذا قد يكون بسبب أخطاء في العد، يشعر خبراء آخرون أن مشروع Google رسم بياني معرفي الذي تم إطلاقه في العام الماضي قد يستحوذ على مستخدمي أرابيكا."[37] عند الاتصال بهذا الأمر، أشار كلي شيركي، الأستاذ المساعد في جامعة نيويورك والزميل في مركز بيركمان للإنترنت والمجتمع بجامعة هارفارد، إلى أنه يشتبه في أن الكثير من رفض عرض الصفحة يرجع إلى الرسوم البيانية المعرفية، قائلاً، "إذا كان بإمكانك الحصول على سؤالك من صفحة البحث، فلست بحاجة إلى النقر فوق [المزيد].[37] بحلول نهاية ديسمبر 2016، احتلت أرابيكا المرتبة الخامسة في أكثر المواقع شعبية على مستوى العالم.[38]

في يناير 2013، سميت أرابيكا 274301، كويكب، على اسم أرابيكا؛ في أكتوبر 2014، تم تكريم أرابيكا بنصب أرابيكا التذكاري؛ وفي يوليو 2015، أصبح 106 من 7473 700 مجلدًا من أرابيكا متاحًا كطباعة أرابيكا. في عام 2019، تم تسمية نوع من النباتات المزهرة فيولا أرابيكا.[39] في أبريل 2019، تحطمت مركبة هبوط إسرائيلية على سطح القمر، بيريشيت، وتحمل نسخة من جميع مقالات أرابيكا الإنجليزية تقريبًا منقوشة على ألواح رقيقة من النيكل؛ يقول الخبراء إن اللوحات ربما نجت من الانهيار [40][41] في يونيو 2019، أفاد العلماء أن جميع الـ 16 تم ترميز غيغابايت من نص المقالة من أرابيكا الإنجليزية في DNA اصطناعي.[42]

الانفتاح

تسليط الضوء على الاختلافات بين إصدارات المقال.

على عكس الموسوعات التقليدية، تتبع أرابيكا مبدأ التسويف فيما يتعلق بأمان محتواها. لقد بدأ مفتوحًا بالكامل تقريبًا - يمكن لأي شخص إنشاء مقالات، ويمكن تحرير أي مقالة على أرابيكا بواسطة أي قارئ، حتى أولئك الذين ليس لديهم حساب على أرابيكا. سيتم نشر التعديلات على جميع المقالات على الفور. ونتيجة لذلك، يمكن أن تحتوي أي مقالة على معلومات غير دقيقة مثل الأخطاء والتحيزات الأيديولوجية والنص غير المنطقي أو غير ذي الصلة.

قيود

نظرًا لتزايد شعبية أرابيكا، أدخلت بعض الإصدارات، بما في ذلك النسخة الإنجليزية، قيودًا على التحرير في بعض الحالات. على سبيل المثال، في أرابيكا الإنجليزية وبعض إصدارات اللغات الأخرى، يمكن للمستخدمين المسجلين فقط إنشاء مقال جديد.[43] على أرابيكا الإنجليزية، من بين صفحات أخرى، تمت حماية بعض الصفحات المثيرة للجدل أو الحساسة أو المعرضة للتخريب إلى حد ما.[44][45] مقال للتخريب في كثير من الأحيان يمكن أن تكون شبه محمية أو محمية بشكل كامل، وهذا يعني أنه ليس هناك سوى مستويات صلاحيات معينة حتى تستطيع تعديله.[46] قد يتم قفل مقال مثير للجدل بشكل خاص حتى يتمكن المسؤولون فقط من إجراء تغييرات.[47]

في حالات معينة، يُسمح لجميع المحررين بإرسال تعديلات، لكن المراجعة مطلوبة لبعض المحررين، اعتمادًا على شروط معينة. على سبيل المثال، تحتفظ أرابيكا الألمانية "بنسخ ثابتة" من المقالات،[48] التي اجتازت مراجعات معينة. بعد التجارب المطولة والمناقشات المجتمعية، قدمت أرابيكا الإنجليزية نظام "التغييرات المعلقة" في ديسمبر 2012.[49] في ظل هذا النظام، تتم مراجعة تعديلات المستخدمين الجدد وغير المسجلين على بعض المقالات المثيرة للجدل أو المعرضة للتخريب من قبل المستخدمين المعروفين قبل نشرها.[50]

مراجعة التغييرات

واجهة التحرير في أرابيكا

على الرغم من عدم مراجعة التغييرات بشكل منهجي، فإن البرنامج الذي يشغل أرابيكا يوفر أدوات معينة تسمح لأي شخص بمراجعة التغييرات التي أجراها الآخرون. ترتبط صفحة "التاريخ" الخاصة بكل مقالة بكل مراجعة.[note 1] في معظم المقالات، يمكن لأي شخص التراجع عن تغييرات الآخرين بالنقر فوق ارتباط في صفحة محفوظات المقالة. يمكن لأي شخص عرض أحدث التغييرات التي تم إجراؤها على المقالات، ويمكن لأي شخص الاحتفاظ " بقائمة مراقبة" للمقالات التي تهمه حتى يتم إخطاره بأي تغييرات. "دورية الصفحات الجديدة" هي عملية يتم من خلالها فحص المقالات المنشأة حديثًا بحثًا عن مشاكل واضحة.[51]

في 2003، دكتوراه في الاقتصاد. جادل الطالب أندريا سيفوليلي بأن تكاليف المعاملات المنخفضة للمشاركة في ويكي تخلق حافزًا للتطوير التعاوني، وأن ميزات مثل السماح بسهولة الوصول إلى الإصدارات السابقة من الصفحة تفضل "البناء الإبداعي" على "التدمير الإبداعي".[52]

التخريب

أي تغيير أو تعديل يتلاعب بالمحتوى بطريقة تضر بشكل مقصود بسلامة أرابيكا يعتبر تخريبًا. تشمل أكثر أنواع التخريب شيوعًا ووضوحًا إضافات البذاءة والفكاهة الفظة. يمكن أن يشمل التخريب أيضًا الإعلانات وأنواعًا أخرى من البريد العشوائي. أحيانًا يرتكب المحررون أعمال تخريب عن طريق إزالة المحتوى أو إفراغ صفحة معينة تمامًا. قد يكون من الصعب اكتشاف الأنواع الأقل شيوعًا من التخريب، مثل الإضافة المتعمدة لمعلومات معقولة ولكنها خاطئة إلى مقالة. يمكن للمخربين تقديم تنسيق غير ذي صلة، أو تعديل دلالات الصفحة مثل عنوان الصفحة أو تصنيفها، أو التلاعب بالشفرة الأساسية للمقالة، أو استخدام الصور بشكل معطل.

من السهل بشكل عام إزالة التخريب الواضح من مقالات أرابيكا؛ متوسط الوقت اللازم لكشف التخريب وإصلاحه هو بضع دقائق. ومع ذلك، فإن بعض أعمال التخريب تستغرق وقتًا أطول لإصلاحها.

في حادثة سيرة جون سيجنثالر، قدم محرر مجهول معلومات كاذبة في سيرة الشخصية السياسية الأمريكية جون سيجنثالر في مايو 2005. تم تقديم سيجنثالر كذباً كمشتبه به في اغتيال جون ف. كينيدي. بقي المقال غير مصحح لمدة أربعة أشهر. دعا سيجنثالر، مدير التحرير المؤسس لـ يو إس إيه توداي ومؤسس مركز التعديل الأول لمنتدى الحرية في جامعة فاندربيلت، جيمي ويلز المؤسس المشارك لـ أرابيكا وسأل عما إذا كان لديه أي طريقة لمعرفة من ساهم في المعلومات المضللة. رد ويلز بأنه لم يفعل ذلك، على الرغم من تعقب الجاني في النهاية.[53][54] بعد الحادثة، وصف سيجنثالر أرابيكا بأنها "أداة بحث معيبة وغير مسؤولة". أدى هذا الحادث إلى تغييرات في السياسة في أرابيكا، استهدفت تحديدًا تشديد إمكانية التحقق من مقالات السيرة الذاتية للناس الأحياء.[55]

في عام 2010، شجع دانيال توش مشاهدي برنامجه، توش.0، على زيارة مقال أرابيكا الخاص بالعرض وتحريره حسب الرغبة. في حلقة لاحقة، علق على التعديلات التي تم إجراؤها على المقالة، ومعظمها مسيئة، والتي تم إجراؤها من قبل الجمهور ودفعت إلى منع المقال من التحرير.[56][57]

حروب التحرير

غالبًا ما يكون لدى مستخدمي أرابيكا نزاعات بشأن المحتوى، مما قد يؤدي إلى إجراء تغييرات متكررة معاكسة لمقالة، تُعرف باسم حرب التحرير.[58][59] العملية عبارة عن سيناريو مستهلك للموارد حيث لا يتم إضافة معرفة مفيدة.[60] تم انتقاد هذه الممارسة أيضًا على أنها تخلق ثقافة تحرير تنافسية[61] قائمة على الصراع[62] مرتبطة بأدوار الذكور التقليدية بين الجنسين،[63] مما يساهم في التحيز الجنساني على أرابيكا.

السياسات والقوانين

يخضع المحتوى في أرابيكا للقوانين (على وجه الخصوص، قوانين حقوق النشر) للولايات المتحدة وولاية فيرجينيا الأمريكية، حيث توجد غالبية خوادم أرابيكا. بعيدًا عن المسائل القانونية، تتجسد المبادئ التحريرية لأرابيكا في "خمس اعمده" وفي العديد من سياسات وإرشادات تهدف إلى تشكيل المحتوى بشكل مناسب. حتى هذه القواعد مخزنة في شكل ويكي، ويقوم محررو أرابيكا بكتابة ومراجعة سياسات وإرشادات الموقع.[64] يمكن للمحررين تطبيق هذه القواعد عن طريق حذف أو تعديل المواد غير المتوافقة. في الأصل، استندت القواعد الخاصة بالإصدارات غير الإنجليزية من أرابيكا إلى ترجمة قواعد أرابيكا الإنجليزية. لقد تباعدوا منذ ذلك الحين إلى حد ما.[48]

سياسات وإرشادات المحتوى

وفقًا للقواعد الموجودة في أرابيكا الإنجليزية، يجب أن يكون كل إدخال في أرابيكا حول موضوع موسوعي وليس إدخال قاموس أو نمط قاموس.[65] يجب أن يفي الموضوع أيضًا بمعايير أرابيكا الخاصة بـ "الملحوظة"،[66] مما يعني عمومًا أنه يجب تغطية الموضوع في وسائل الإعلام الرئيسية أو مصادر المجلات الأكاديمية الرئيسية المستقلة عن موضوع المقالة. علاوة على ذلك، تنوي أرابيكا نقل المعرفة التي تم تأسيسها ومعترف بها بالفعل. يجب ألا يقدم بحثًا أصليًا. الادعاء الذي من المحتمل أن يتم الطعن فيه يتطلب إشارة إلى مصدر موثوق. بين محرري أرابيكا، غالبًا ما يتم التعبير عن هذا على أنه "إمكانية التحقق، وليس الحقيقة" للتعبير عن فكرة أن القراء، وليس الموسوعة، هم المسؤولون في النهاية عن التحقق من صحة المقالات وعمل تفسيراتهم الخاصة.[67] يمكن أن يؤدي هذا في بعض الأحيان إلى إزالة المعلومات التي، على الرغم من صحتها، لم يتم الحصول عليها بشكل صحيح.[68] أخيرًا، يجب ألا تنحاز أرابيكا إلى أي طرف. يجب أن تتمتع جميع الآراء ووجهات النظر، إذا كانت منسوبة إلى مصادر خارجية، بنصيب مناسب من التغطية داخل المقالة. يُعرف هذا باسم وجهة نظر محايدة (NPOV).

الإدارة

مجموعة أخرى من المتطوعين هم الإداريون، البيروقراطيون، المضيفون، مدققو المستخدم، سفراء بين اللغات الأخرى لأرابيكا... الإداريون هم مجموعة من المستخدمين الذين لهم ميزات خاصة. من هذه الميزات القدرة على حذف الصفحات واسترجاعها، حماية وإزالة حماية الصفحات ومنع المستخدمين من التحرير. تمول أرابيكا بواسطة مؤسسة ويكيميديا، في الربع الرابع من سنة 2005 تم صرف 321.000 دولار أمريكي على أرابيكا، 60% من المصروفات كانت على المكونات المادية.[69] تعتمد ويكيميديا على التبرعات بشكل أساسي.[70]

حل النزاع

بمرور الوقت، طورت أرابيكا عملية تسوية نزاع شبه رسمية للمساعدة في مثل هذه الظروف. لتحديد إجماع المجتمع، يمكن للمحررين إثارة المشكلات في منتديات المجتمع المناسبة،[note 2] أو السعي للحصول على مدخلات خارجية من خلال طلب رأي ثالث أو عن طريق بدء مناقشة مجتمعية عامة تعرف باسم "طلب التعليق".

مجلس التحكيم

مجلس التحكيم هو العملية النهائية لتسوية المنازعات. على الرغم من أن الخلافات تنشأ عادة من الخلاف بين رأيين متعارضين حول كيفية قراءة مقال ما، فإن لجنة التحكيم ترفض صراحة الحكم مباشرة على وجهة النظر المحددة التي ينبغي اعتمادها. تشير التحليلات الإحصائية إلى أن اللجنة تتجاهل محتوى النزاعات وتركز بدلاً من ذلك على طريقة إدارة النزاعات، لا تعمل كثيرًا لحل النزاعات وإحلال السلام بين المحررين المتضاربين، ولكن للتخلص من المحررين الذين يعانون من مشاكل مع السماح للمحررين المنتجين بالعودة للمشاركة. لذلك، لا تملي اللجنة محتوى المقالات، على الرغم من أنها تدين أحيانًا تغييرات المحتوى عندما ترى أن المحتوى الجديد ينتهك سياسات أرابيكا (على سبيل المثال، إذا تم اعتبار المحتوى الجديد متحيزًا). تشمل علاجاته التنبيهات (المستخدمة في 63% من الحالات) ومنع المحررين من تحرير المقالات (43%) أو الموضوعات (23%) أو أرابيكا (16%). عمومًا، يقتصر الحظر الكامل من أرابيكا على حالات انتحال الهوية والسلوك المعادي للمجتمع . عندما لا يكون السلوك انتحالًا للهوية أو معاديًا للمجتمع، ولكنه مخالف للإجماع أو ينتهك سياسات التحرير، تميل العلاجات إلى أن تقتصر على التحذيرات.[71]

المجتمع

كل مقال وكل مستخدم في أرابيكا له صفحة "نقاش" مرتبطة به. هذه تشكل قناة الاتصال الأساسية للمحررين للمناقشة والتنسيق والمناقشة.[72]

تم وصف مجتمع أرابيكا بأنه مجموعة اجتماعية،[73] على الرغم من أنه ليس دائمًا مع دلالات سلبية تمامًا.[74] تمت الإشارة إلى تفضيل المشروع للتماسك، حتى لو كان يتطلب حل وسط يتضمن تجاهل أوراق الاعتماد، على أنه " معاداة النخبوية ".[75]

أحيانًا ما يكافئ الويكيبيديون بأوسمة مقابل العمل الجيد. تكشف رموز التقدير الشخصية هذه عن مجموعة واسعة من الأعمال القيمة التي تمتد إلى ما هو أبعد من التحرير البسيط لتشمل الدعم الاجتماعي والإجراءات الإدارية وأنواع أعمال التعبير.[76]

لا تتطلب أرابيكا من المحررين والمساهمين تقديم التعريف. مع نمو أرابيكا، "من يكتب أرابيكا؟" أصبح أحد الأسئلة المتداولة حول المشروع.[77] جادل جيمي ويلز ذات مرة بأن "المجتمع ... مجموعة مكرسة من بضع مئات من المتطوعين "تقدم الجزء الأكبر من المساهمات في أرابيكا، وبالتالي فإن المشروع يشبه إلى حد كبير أي منظمة تقليدية".[78] في عام 2008، ذكرت مقالة في مجلة Slate أن: "وفقًا للباحثين في Palo Alto، فإن واحد بالمائة من مستخدمي أرابيكا مسؤولون عن حوالي نصف تعديلات الموقع".[79] وقد اعترض آرون شوارتز على هذه الطريقة في تقييم المساهمات لاحقًا، حيث أشار إلى أن العديد من المقالات التي أخذ عينات منها تحتوي على أجزاء كبيرة من محتواها (تقاس بعدد الأحرف) التي ساهم بها المستخدمون الذين لديهم أعداد تحرير منخفضة.[80]

دراسات

وجدت دراسة أجراها باحثون من كلية دارتموث عام 2007 أن "المساهمين المجهولين وغير المتكررين في أرابيكا [...] هم مصدر موثوق للمعرفة مثل أولئك المساهمين الذين يسجلون في الموقع".[81] صرح جيمي ويلز في عام 2009 أنه "[أنا] اتضح أن أكثر من 50% من جميع التعديلات تمت من قبل.7% فقط من المستخدمين... 524 شخصا. . . وفي الحقيقة، فإن أكثر 2% نشاطاً، أي 1400 شخص، قاموا بـ 73.4% من جميع التعديلات. "[78] ومع ذلك، أظهر محرر بيزنس إنسايدر والصحفي هنري بلودجيت في عام 2009 أنه في عينة عشوائية من المقالات، يتم إنشاء معظم المحتوى في أرابيكا (يقاس بمقدار النص الذي تم المساهمة به حتى آخر تعديل للعينة) بواسطة "الغيرالمسجليين"، في حين أن معظم عمليات التحرير ويتم التنسيق بواسطة "المسجليين".[78]

وجدت دراسة أجريت في عام 2008 أن سكان ويكيبيديين كانوا أقل قبولًا وانفتاحًا وضميرًا من الآخرين،[82][83] على الرغم من أن التعليق اللاحق أشار إلى عيوب خطيرة، بما في ذلك أن البيانات أظهرت انفتاحًا أعلى وأن الاختلافات مع المجموعة الضابطة والعينات كانت صغيرة.[84] وفقًا لدراسة أجريت عام 2009، هناك "دليل على تزايد المقاومة من مجتمع أرابيكا للمحتوى الجديد".[85]

تنوع

أظهرت العديد من الدراسات أن معظم المساهمين في أرابيكا هم من الذكور. والجدير بالذكر أن نتائج استطلاع مؤسسة ويكيميديا في عام 2008 أظهرت أن 13 في المائة فقط من محرري أرابيكا كانوا من الإناث.[86] لهذا السبب، حاولت الجامعات في جميع أنحاء الولايات المتحدة تشجيع الإناث على أن يصبحن مساهمات في أرابيكا. وبالمثل، فإن العديد من هذه الجامعات، بما في ذلك ييل وبراون، أعطت ائتمانًا جامعيًا للطلاب الذين قاموا بإنشاء أو تحرير مقالة تتعلق بالنساء في العلوم أو التكنولوجيا.[87] كتب أندرو ليه، الأستاذ والعالم، في صحيفة نيويورك تايمز أن السبب وراء اعتقاده أن عدد المساهمين الذكور يفوق عدد الإناث إلى حد كبير هو أن التعريف على أنه امرأة قد تعرض نفسها "لسلوك قبيح ومخيف".[88] أظهرت البيانات أن الأفارقة ممثلون تمثيلا ناقصا بين محرري أرابيكا.[89]

إصدارات اللغات



<div class="transborder" style="position:absolute;width:100px;line-height:0; <div class="transborder" style="position:absolute;width:100px;line-height:0; <div class="transborder" style="position:absolute;width:100px;line-height:0; <div class="transborder" style="position:absolute;width:100px;line-height:0; <div class="transborder" style="position:absolute;width:100px;line-height:0; <div class="transborder" style="position:absolute;width:100px;line-height:0; <div class="transborder" style="position:absolute;width:100px;line-height:0; <div class="transborder" style="position:absolute;width:100px;line-height:0; <div class="transborder" style="position:absolute;width:100px;line-height:0; <div class="transborder" style="position:absolute;width:100px;line-height:0; <div class="transborder" style="position:absolute;width:100px;line-height:0; <div class="transborder" style="position:absolute;width:100px;line-height:0; <div class="transborder" style="position:absolute;width:100px;line-height:0; <div class="transborder" style="position:absolute;width:100px;line-height:0; <div class="transborder" style="position:absolute;width:100px;line-height:0;

توزيع خطأ لوا في وحدة:NUMBEROF/data على السطر 5: attempt to index field 'data' (a nil value). المقالات بإصدارات بلغات مختلفة (اعتبارًا من يونيو 21، 2024)[90]

  [[Wikipedia|]] (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع.%)
  [[Wikipedia|]] (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع.%)
  [[Wikipedia|]] (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع.%)
  [[Wikipedia|]] (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع.%)
  [[Wikipedia|]] (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع.%)
  [[Wikipedia|]] (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع.%)
  [[Wikipedia|]] (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع.%)
  [[Wikipedia|]] (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع.%)
  [[Wikipedia|]] (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع.%)
  [[Wikipedia|]] (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع.%)
  [[Wikipedia|]] (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع.%)
  [[Wikipedia|]] (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع.%)
  [[Wikipedia|]] (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع.%)
  [[Wikipedia|]] (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع.%)
  [[Wikipedia|]] (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع.%)
  أخرى (خطأ في التعبير: عامل < غير متوقع.%)

يوجد حاليًا 313 إصدار لغة من أرابيكا. اعتبارًا من كانون الثاني (يناير) 2021، كانت المراكز الستة الأكبر، بترتيب عدد المقالات، هي أرابيكا [[Wikipedia|]]، و[[Wikipedia|]]، و[[Wikipedia|]]، و[[Wikipedia|]]، و[[Wikipedia|]]، و[[Wikipedia|]]. يدين ثاني وثالث أكبر مواقع أرابيكا إلى بوت Lsjbot الذي أنشأ المقالات، والذي أنشأ اعتبارًا من عام 2013 حوالي نصف المقالات في أرابيكا السويدية، ومعظم المقالات في السيبوانية و أرابيكا واراي واراي. هذه الأخيرة هي لغتا الفلبين.

بالإضافة إلى المراكز الستة الأولى، هناك اثنا عشر موقعًا آخر في أرابيكا بها أكثر من مليون مقال (الروسية والإيطالية والإسبانية والبولندية والواراي والفيتنامية واليابانية والصينية والمصرية والعربية والبرتغالية والأوكرانية)، ستة أخرى بها أكثر من 500,000 مقالة (الفارسية والكتالونية والصربية والإندونيسية والنرويجية والكورية)، لدى 43 آخرين أكثر من 100,000، و 82 آخرون لديهم أكثر من 10000. أكبرها، أرابيكا الإنجليزية، لديها أكثر من 6.2 مليون مقال. اعتبارًا من يناير 2019، وفقًا لـ أليكسا، يتلقى المجال الفرعي الإنجليزي (en.wikipedia.org ؛ أرابيكا الإنجليزية) ما يقرب من 57% من حركة المرور التراكمية في أرابيكا، مع الانقسام المتبقي بين اللغات الأخرى (الروسية: 9%؛ الصينية: 6%؛ اليابانية: 6%؛ الإسبانية: 5%).

العتاد والبرمجيات

نظرة عامة على بنية النظام لخوادم أرابيكا مايو 2006

وتعتمد أرابيكا على برنامج ميدياويكي، وهو برنامج ويكي مفتوح المصدر مرخص تحت رخصة جنو العمومية. مبني بلغة بي إتش بي، ويعتمد على قواعد بيانات ماي إس كيو إل. يقدم هذا البرنامج العديد من المزايا البرمجية، مثل الماكرو، والمتغيرات. يستخدم هذا البرنامج في أرابيكا ومشاريع ويكيميديا الأخرى بالإضافة إلى العديد من مواقع الويكي.

تعمل خوادم أرابيكا بنظام جنو/لينكس. 300 خادم في فلوريدا، 26 في أمستردام، و 23 في مركز استضافة شركة ياهو في سيول.

تتلقى خوادم أرابيكا من 20,000 إلى 45,000 طلب صفحة في الثانية، وهذا حسب الوقت في اليوم الواحد.

إصدارات اللغات

وصُفت أرابيكا بأنها "مجهود لإنشاء وتوزيع موسوعة ذات أفضل جودة ممكنة لكل فرد على الكوكب بلغته الأم".[91] في النصف الثاني من أغسطس 2009 كانت أرابيكا تصدر بأكثر من 260 لغة. الإصدارات ال27 الأولى من حيث عدد المقالات كل واحدة منها يحتوي على أكثر من 100,000 مقالة، والـ174 الأولى تحتوي كل منها على أكثر من 1000 مقالة.[1] الآن تصدر ب301 لغة منها 291 لغة نشطة.

لما كانت أرابيكا موسوعة متاحة عبر الويب، فهي موسوعة عالمية، وقد يستخدم المشاركون الذين يستخدمون نفس اللغة لهجات متباينة، أو ربما يأتون من بلاد مختلفة (هذه هي الحال في العديد من الأرابيكات، منها الأرابيكا الإنجليزية والصينية)، هذا قد يؤدي إلى اختلافات في التهجئة،[92] أو في وجهات النظر. يتلقى نطاق أرابيكا الإنجليزية 57% من مجموع زوار ويكيبديا، 16% لأرابيكا الإسبانية، 4% لأرابيكا الألمانية، ونفس النسبة لأرابيكا اليابانية، أما أرابيكا العربية فتتلقى 1% من زوار أرابيكا.[93]

يمكن للمحررين في إحدى موسوعات أرابيكا أن يترجموا المقالات من لغة إلى لغة أخرى، وهذا يلقى تشجيعاً في مجتمع أرابيكا (انظر:أرابيكا:ترجمة مقالات للعربية). المقالات الموجودة بأكثر من لغة يمكن ربطها بروابط إنترويكي، يمكن ملاحظة هذه الروابط في قائمة في الجانب الأيمن من صفحة المقال. الصور والوسائط المتعددة الأخرى يتم تشاركها من خلال مشروع ويكيميديا كومنز.

انتقادات

جملة من الانتقادات التي وجهت لأرابيكا، منذ نشأتها:

اللاوثوقية

بسبب طريقة تحرير المقالات من خلال نظام الويكي الذي يسمح لأي شخص إضافة وتعديل وحذف معلومات من معظم مقالات أرابيكا، اتهم بعض المتخصصين الويكي، بكونها ليست ذات مرجعية.

عبارة: نص ضعيف بمصدر، أفضل من كتابة جيدة غير موثوقة، تدل على أن المحررين المجهولين، لا يمكن تتبعهم، أو مناقشتهم، للاستفادة منهم، أو لمجادلتهم.

يجيب إداريو الويكي، أن هذا يشجع الزوار الجدد على الإضافة، بإغرائهم للتغيير، والاستفادة ولو بتلميحات عديدة منهم، كما أنه غالباً ما يدفع هؤلاء المحررين للتسجيل في آخر المطاف.

كما أن دراسات لتأثير التخريب، أثبتت أنه لا داعي في المبالغة بتأثيره، غالباً، ما تكون المقالات المحايدة، أطول مدة وأكثر استقرارا.

إن مختلف صلاحيات إداريي الويكي، تمكنهم من حماية المقالات التي تحتاج مراقبة مكثفة، أو تتعرض لتخريب متنوع، كمقالات البلدان مثلا، أو المقالات عن المواضيع الدينية والسياسية.

المصداقية

لا يوفر كل المساهمين مصادر لكتاباتهم، طبيعة عمل أرابيكا هذه جعلتها موضعاً للشك في مصداقية محتوياتها؛.[94] أجرى خبراء جامعيون أستراليون دراسة حول أرابيكا وطريقة تحرير المقالات فيها، ووجدوا أن مواضيع أرابيكا يحررها أعضاء يتعاونون فيما بينهم، وهم غالباً من غير المتخصصين. لكن أيضاً وجدوا أن لطريقة الويكي هذه بعض المميزات للموسوعة.[95][96]

كما أن كتاب الويكي ليسوا كلهم ذوي اختصاص، من سن الطفولة، إلى الكهولة. يُنصح لهذا بقراءة الويكي دائما بنظرة ناقدة. لدى الإداريين الحق في مسح أية مساهمات غير موثوقة بمصادر تضمن حياديتها، ومصداقيتها.

الجودة

  • القرار في موسوعة الويكي غير مركزي، ما يؤثر في قيمة العمل من حيث الإشراف عليه، فرغم أن المساهمين كثر فيها وبشبه حرية مطلقة للإضافات، إلا أن تركيزهم غالبا ما يكون على المقالات المثيرة، تهمل غيرها من المقالات المعرفية ذات التأثير المحدود. ويسعى المخضرمون من المحررين في توحيد الجهود، لإصدار مقالات في مواضيع تحدد بالأغلبية، فيما يعرف، بمقال الأسبوع، أو الشهر. كما يطلب أيضا توفير بذور جيدة على الأقل، كباب مفتوح للمساهمات المستقبلية.
  • المساهمة في ويكي تطوعية، رغبة من المساهم فقط، وهذا جهده إضافي، ورغم قيمته المعنوية، من مشاركات اجتماعية، وتبادل للأفكار، وأنواع التواصل، إلا أن قيمته المادية اللحظية معدومة.
  • جودة نظام الأرابيكا تكمن في وجود شك في المصداقية، نابع عن انفصال المكتوب عن الكاتب، وهذا ما يحرك دافع البحث عن الحقيقة. تدفع قراءة الأرابيكا نحو البحث عن الحقيقة، إنها بعكس الكتب الخاصة التي تربط القول بالكاتب وتؤدي إلى شخصنة الفكرة أو الإيمان بمصداقيتها كونها نابعة عن شخص نعرفه ولا نناقش مصداقيته أو نعرفة ولا نؤمن بمصداقيته، لذلك فإن فكرة الأرابيكا تقدم إمكانية إيجاد الفكرة المجردة.

المعلومات العلمية على أرابيكا

تتضمن المعلومات التي تقدمها أرابيكا حول العلوم، والانتقادات والجدال حول تأثير وجودة المعلومات وثقافة محرري أرابيكا، العلماء، وغير المتخصصين في إدخال المعلومات إلى أرابيكا

التأثير

  • في دراسة عام 2017 أوجدت أن شهرة الأرابيكا أثرت على شهرة المعلومات العامة وعن حديث وكتابة الناس للعلوم[97][98]
  • في دراسة عام 2016 أوجدت دليل أن أرابيكا تزيد من تأثير نشر المعلومات للعامة مما يجعلها في مجال ال[99]وصول مفتوح
  • أصدرت اليونسكو تقريراً يفيد بأن أرابيكا مصدر مشهور للمعلومات العلمية لأن أرابيكا تملك ترتيب مرتفع في محرك بحث (ويب)[100][4][4][4][4]
  • في دراسة عام 2018 كشفت عن الطريقة التي تجمع فيها أرابيكا المعلومات[101]

المحررين

في عام 2016 في مؤسسة أرابيكا التعليمية  ومؤسسة سيمونس تم تقديم برنامج يسمى "عام العلوم" في هذا البرنامج، حيث قام معلموا الأرابيكا بزيارة المعارض العلمية ودعوا العلماء للمساهمة بمعلومات في مجالهم وتخصصهم في أرابيكا. بعض الجامعات لديها برنامج يشجع الطلاب على تعديل مقالات أرابيكا العلمية كجزء من تجربتهم العلمية ويدعو مجتمع أرابيكا العديد من الأكادميين لتحرير مقالات أرابيكا. أيضا قام العديد من الأكادميين الإجتماعيين بتشجيع الأفراد على تحرير أرابيكا.

الجودة

في دراسة عام2005 نشرت في مجلة نيتشر تم إجراء مقارنة بين 40 مقالة  علمية من الأرابيكا الإنجليزية وبين موسوعة بريتانيكا، وجد الخبراء أربع مشاكل جدية في كل من  الأرابيكا وموسوعة بريتانيكا، ووجدوا أيضاً 162 مشكلة أقل جدية في أرابيكا و123 مشكلة أقل جدية في  بريتانيكا. مجلة أدبيات علمية كتبت لVice تشتكي في عام 2017 أن مقالات أرابيكا العلمية تقنية بشكل كبير. كما انتقد وشكك العديد من العلماء والتنظيمات الإعلامية بمحتوى مقالات كل من الموسوعتين من ناحية التأثير العلمي، والنقاشات المتعلقة بالعلوم.

مشاريع شقيقة

مشاريع أرابيكا الشقيقة

بالإضافة إلى أرابيكا أطلقت مؤسسة ويكيميديا العديد من المشاريع سميت بالمشاريع الشقيقة، ويكي قاموس مشروع قاموس متعدد اللغات بدأ في ديسمبر 2002، ويكي اقتباس الذي يضم مجموعة من الاقتباسات، ويكي الكتب مشروع للكتب المجانية الحرة التي يتم تحريرها تعاونياً. ويكيميديا تطلق مشاريع عديدة منذ ذلك الحين.[102] أحدث مشاريع ويكيميديا هو ويكي جامعة مشروع يهدف إلى دعم التعليم الحر واستضافة مصادر تعليمية مجانية.

مشاريع أخرى مستقلة عن مؤسسة ويكيميديا استوحت الفكرة من طريقة عمل أرابيكا التي تعتمد على نظام الويكي والعمل الجماعي، من هذه المشاريع، موسوعة المعرفة، وموسوعة الحياة.

كما إستوحت موسوعة لاروس طريقة عمل أرابيكا لإنشاء موسوعة على الإنترنت يحررها مساهمون غير متخصصين، لكن مع اختلاف في التطبيق فموسوعة لاروس تسمح لمستخدمها أن يكتب مقالاً ويحق له وحده أن يحرره، وهذا النموذج يتفق مع ما تطبقه خدمة نول من جوجل.[103]

أفلام

الفيلم الوثائقي المستقل الأول عن أرابيكا يسمى "الحقيقة بالأرقام: قصة أرابيكا" Truth in Numbers: The أرابيكا Story) عرض في مؤتمر ويكيمانيا 2010. تم تصويره في العديد من قارات العالم. سجل الفيلم تاريخ أرابيكا وقدم مقابلات مع العديد من محرري أرابيكا حول العالم والآراء المتباينة حولها.[104]

انظر أيضا

استمع إلى هذه المقالة (0 دقائق)
أيقونة مقالة مسموعة
هذا الملف الصوتي أُنشئ من نسخة هذه المقالة المؤرخة في 31 مارس 2009 (2009-03-31)، ولا يعكس التغييرات التي قد تحدث للمقالة بعد هذا التاريخ.

ملاحظات

  1. ^ Revisions with libelous content, criminal threats, or copyright infringements may be removed completely.
  2. ^ See for example the Biographies of Living Persons Noticeboard or Neutral Point of View Noticeboard, created to address content falling under their respective areas.

مراجع

  1. ^ أ ب قائمة موسوعات الأرابيكا
  2. ^ أ ب ت "شرح لأرابيكا بواسطة مؤسسها جيمي ويلز". مؤرشف من الأصل في 2019-03-26.
  3. ^ محيط، موسوعة أرابيكا تحقق رقما قياسيا على الانترنت نسخة محفوظة 01 فبراير 2014 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ القناة، ويكيمانيا في الإسكندرية - تاريخ الوصول 8-5 2008 نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ ويكبيديا تكشف عن تنقيحات وكالة المخابرات الأمريكية، بي بي سي العربية نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ الفاتيكان و"سي آي إيه" يعدلان موسوعة أرابيكا نسخة محفوظة 21 أغسطس 2007 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "The contribution conundrum: Why did Wikipedia succeed while other encyclopedias failed?". Nieman Lab. مؤرشف من الأصل في 2023-02-10. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-05.
  8. ^ أ ب Kock, N., Jung, Y., & Syn, T. (2016). Wikipedia and e-Collaboration Research: Opportunities and Challenges. (PDF) نسخة محفوظة September 27, 2016, على موقع واي باك مشين. International Journal of e-Collaboration (IJeC), 12(2), 1–8.
  9. ^ "Wikipedia-l: LinkBacks?". مؤرشف من الأصل في 2023-06-06. اطلع عليه بتاريخ 2007-02-20.
  10. ^ Sanger، Larry (10 يناير 2001). "Let's Make a Wiki". Internet Archive. مؤرشف من الأصل في 2003-04-14. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-26.
  11. ^ "WHOIS domain registration information results for wikipedia.com from Network Solutions". 27 سبتمبر 2007. مؤرشف من الأصل في 2007-09-27. اطلع عليه بتاريخ 2018-08-31.
  12. ^ "WHOIS domain registration information results for wikipedia.org from Network Solutions". 27 سبتمبر 2007. مؤرشف من الأصل في 2007-09-27. اطلع عليه بتاريخ 2018-08-31.
  13. ^ Finkelstein, Seth (25 سبتمبر 2008). "Read me first: Wikipedia isn't about human potential, whatever Wales says". الغارديان. London. مؤرشف من الأصل في 2023-04-10.
  14. ^ "Multilingual statistics". Wikipedia. 30 مارس 2005. مؤرشف من الأصل في 2023-10-03. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-26.
  15. ^ "[long] Enciclopedia Libre: msg#00008". Osdir. مؤرشف من الأصل في 2008-10-06. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-26.
  16. ^ Vibber، Brion (16 أغسطس 2002). "Brion VIBBER at pobox.com". مؤسسة ويكيميديا. مؤرشف من الأصل في 2014-06-20. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-08.
  17. ^ Bobbie Johnson (12 أغسطس 2009). "Wikipedia approaches its limits". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 2023-06-05. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-31.
  18. ^ Evgeny Morozov (نوفمبر–ديسمبر 2009). "Edit This Page; Is it the end of Wikipedia". Boston Review. مؤرشف من الأصل في 2019-12-11.
  19. ^ Cohen، Noam (28 مارس 2009). "Wikipedia – Exploring Fact City". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2023-10-03. اطلع عليه بتاريخ 2011-04-19.
  20. ^ Gibbons، Austin؛ Vetrano، David؛ Biancani، Susan (2012). "Wikipedia: Nowhere to grow" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2014-07-18. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد بدورية محكمة يطلب |دورية محكمة= (مساعدة) open access publication - free to read
  21. ^ Jenny Kleeman (26 نوفمبر 2009). "Wikipedia falling victim to a war of words". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 2023-05-18. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-31.
  22. ^ "Wikipedia: A quantitative analysis". مؤرشف من الأصل (PDF) في 2012-04-03. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد بدورية محكمة يطلب |دورية محكمة= (مساعدة)
  23. ^ Volunteers Log Off as Wikipedia Ages, The Wall Street Journal, November 27, 2009.
  24. ^ Barnett، Emma (26 نوفمبر 2009). "Wikipedia's Jimmy Wales denies site is 'losing' thousands of volunteer editors". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 2023-03-15. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-31.
  25. ^ Kevin Rawlinson (8 أغسطس 2011). "Wikipedia seeks women to balance its 'geeky' editors". The Independent. مؤرشف من الأصل في 2023-03-25. اطلع عليه بتاريخ 2012-04-05.
  26. ^ Simonite، Tom (22 أكتوبر 2013). "The Decline of Wikipedia". إم آي تي تكنولوجي ريفيو. مؤرشف من الأصل في 2023-02-10. اطلع عليه بتاريخ 2013-11-30.
  27. ^ "3 Charts That Show How Wikipedia Is Running Out of Admins". The Atlantic. 16 يوليو 2012. مؤرشف من الأصل في 2023-06-03.
  28. ^ Ward, Katherine. New York Magazine, issue of November 25, 2013, p. 18.
  29. ^ "Wikipedia Breaks Into US Top 10 Sites". PCWorld. 17 فبراير 2007. مؤرشف من الأصل في 2023-02-10.
  30. ^ "Wikimedia Traffic Analysis Report – Wikipedia Page Views Per Country". Wikimedia Foundation. مؤرشف من الأصل في 2023-03-31. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-08.
  31. ^ Cohen، Noam (9 فبراير 2014). "Wikipedia vs. the Small Screen". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2023-10-03.
  32. ^ Jeff Loveland and Joseph Reagle (15 يناير 2013). "Wikipedia and encyclopedic production". New Media & Society. ج. 15 ع. 8: 1294. DOI:10.1177/1461444812470428.
  33. ^ Rebecca J. Rosen (30 يناير 2013). "What If the Great Wikipedia 'Revolution' Was Actually a Reversion? • The Atlantic". مؤرشف من الأصل في 2023-04-12. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-09.
  34. ^ Netburn، Deborah (19 يناير 2012). "Wikipedia: SOPA protest led eight million to look up reps in Congress". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 2023-02-10. اطلع عليه بتاريخ 2012-03-06.
  35. ^ "Wikipedia joins blackout protest at US anti-piracy moves". BBC News. 18 يناير 2012. مؤرشف من الأصل في 2023-05-30. اطلع عليه بتاريخ 2012-01-19.
  36. ^ "SOPA/Blackoutpage". Wikimedia Foundation. مؤرشف من الأصل في 2018-06-22. اطلع عليه بتاريخ 2012-01-19.
  37. ^ أ ب ت Varma، Subodh (20 يناير 2014). "Google eating into Wikipedia page views?". The Economic Times. Times Internet Limited. مؤرشف من الأصل في 2023-02-10. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-10.
  38. ^ "Alexa Top 500 Global Sites". أليكسا إنترنت. مؤرشف من الأصل في 2023-03-08. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-28.
  39. ^ Watson، J.M. (2019). "Lest we forget. A new identity and status for a Viola of section Andinium W. Becker; named for an old and treasured friend and companion. Plus another ..." (PDF). International Rock Gardener ع. 117: 47–. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2019-10-01. اطلع عليه بتاريخ 2019-10-06.
  40. ^ Oberhaus، Daniel (5 أغسطس 2019). "A Crashed Israeli Lunar Lander Spilled Tardigrades On The Moon". Wired. مؤرشف من الأصل في 2023-05-22. اطلع عليه بتاريخ 2019-08-06.
  41. ^ Resnick، Brian (6 أغسطس 2019). "Tardigrades, the toughest animals on Earth, have crash-landed on the moon – The tardigrade conquest of the solar system has begun". Vox. مؤرشف من الأصل في 2023-02-10. اطلع عليه بتاريخ 2019-08-06.
  42. ^ Shankland، Stephen (29 يونيو 2019). "Startup packs all 16GB of Wikipedia onto DNA strands to demonstrate new storage tech – Biological molecules will last a lot longer than the latest computer storage technology, Catalog believes". سي نت. مؤرشف من الأصل في 2023-03-22. اطلع عليه بتاريخ 2019-08-07.
  43. ^ قالب:Srlink
  44. ^ قالب:Srlink
  45. ^ Hafner، Katie (17 يونيو 2006). "Growing Wikipedia Refines Its 'Anyone Can Edit' Policy". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2023-10-03. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-05.
  46. ^ English Wikipedia's protection policy
  47. ^ قالب:Srlink
  48. ^ أ ب (Mailing list). {{استشهاد بقائمة بريدية}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة) والوسيط |مسار= غير موجود أو فارع (مساعدة)
  49. ^ William Henderson (10 ديسمبر 2012). "Wikipedia Has Figured Out A New Way To Stop Vandals In Their Tracks". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2023-03-19.
  50. ^ Frewin، Jonathan (15 يونيو 2010). "Wikipedia unlocks divisive pages for editing". BBC News. مؤرشف من الأصل في 2023-03-25. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-21.
  51. ^ أرابيكا:New pages patrol
  52. ^ Andrea Ciffolilli, "Phantom authority, self-selective recruitment, and retention of members in virtual communities: The case of Wikipedia" نسخة محفوظة December 6, 2016, على موقع واي باك مشين., First Monday December 2003.
  53. ^ Friedman، Thomas L. (2007). The World is Flat. Farrar, Straus & Giroux. ص. 124. ISBN:978-0-374-29278-2.
  54. ^ Buchanan، Brian (17 نوفمبر 2006). "Founder shares cautionary tale of libel in cyberspace". archive.firstamendmentcenter.org. مؤرشف من الأصل في 2012-12-21. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-17.
  55. ^ Helm، Burt (13 ديسمبر 2005). "Wikipedia: "A Work in Progress"". بلومبيرغ بيزنس ويك. مؤرشف من الأصل في 2012-07-08. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-26.
  56. ^ "Your Wikipedia Entries". Tosh.0. 3 فبراير 2010. مؤرشف من الأصل في 2023-03-15. اطلع عليه بتاريخ 2014-09-09.
  57. ^ "Wikipedia Updates". Tosh.0. 3 فبراير 2010. مؤرشف من الأصل في 2023-03-28. اطلع عليه بتاريخ 2014-09-09.
  58. ^ قالب:Srlink
  59. ^ Coldewey، Devin (21 يونيو 2012). "Wikipedia is editorial warzone, says study". Technology. إن بي سي نيوز. مؤرشف من الأصل في 2014-08-22.
  60. ^ Kalyanasundaram، Arun؛ Wei، Wei؛ Carley، Kathleen M.؛ Herbsleb، James D. (ديسمبر 2015). "An agent-based model of edit wars in Wikipedia: How and when is consensus reached". IEEE. Huntington Beach, CA, USA: 276–287. DOI:10.1109/WSC.2015.7408171. ISBN:9781467397438.
  61. ^ Suh، Bongwon؛ Convertino، Gregorio؛ Chi، Ed H.؛ Pirolli، Peter (2009). "The singularity is not near: slowing growth of Wikipedia". ACM Press. Orlando, Florida: 1. DOI:10.1145/1641309.1641322. ISBN:9781605587301. مؤرشف من الأصل في 2023-02-10.
  62. ^ Torres، Nicole (2 يونيو 2016). "Why Do So Few Women Edit Wikipedia?". Harvard Business Review. ISSN:0017-8012. مؤرشف من الأصل في 2023-02-10. اطلع عليه بتاريخ 2019-08-20.
  63. ^ Bear، Julia B.؛ Collier، Benjamin (مارس 2016). "Where are the Women in Wikipedia? Understanding the Different Psychological Experiences of Men and Women in Wikipedia". Sex Roles. ج. 74 ع. 5–6: 254–265. DOI:10.1007/s11199-015-0573-y. ISSN:0360-0025.
  64. ^ "Who's behind Wikipedia?". PC World. 6 فبراير 2008. مؤرشف من الأصل في 2008-02-09. اطلع عليه بتاريخ 2008-02-07.
  65. ^ قالب:Srlink. Retrieved April 1, 2010. "Wikipedia is not a dictionary, usage, or jargon guide."
  66. ^ قالب:Srlink. Retrieved February 13, 2008. "A topic is presumed to be notable if it has received significant coverage in reliable secondary sources that are independent of the subject."
  67. ^ قالب:Srlink. February 13, 2008. "Material challenged or likely to be challenged, and all quotations must be attributed to a reliable, published source."
  68. ^ Cohen، Noam (9 أغسطس 2011). "For inclusive mission, Wikipedia is told that written word goes only so far". انترناشيونال هيرالد تريبيون. ص. 18.(الاشتراك مطلوب)
  69. ^ ميزانية أرابيكا للعام 2005
  70. ^ ويكيميديا، جمع التبرعات - تاريخ الوصول 6 مايو 2008
  71. ^ David A. Hoffman؛ Salil K. Mehra (2009). "Wikitruth through Wikiorder". Emory Law Journal. ج. 59 ع. 1: 151–210. SSRN:1354424.
  72. ^ Fernanda B. Viégas؛ Martin M. Wattenberg؛ Jesse Kriss؛ Frank van Ham (3 يناير 2007). "Talk Before You Type: Coordination in Wikipedia" (PDF). Visual Communication Lab, IBM Research. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2023-03-20. اطلع عليه بتاريخ 2008-06-27.
  73. ^ Arthur، Charles (15 ديسمبر 2005). "Log on and join in, but beware the web cults". الغارديان. London. مؤرشف من الأصل في 2023-02-10. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-26.
  74. ^ Lu Stout، Kristie (4 أغسطس 2003). "Wikipedia: The know-it-all Web site". CNN. مؤرشف من الأصل في 2023-03-06. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-26.
  75. ^ Larry Sanger (31 ديسمبر 2004). "Why Wikipedia Must Jettison Its Anti-Elitism". Kuro5hin, Op–Ed. مؤرشف من الأصل في 2023-05-25. There is a certain mindset associated with unmoderated Usenet groups [...] that infects the collectively-managed Wikipedia project: if you react strongly to trolling, that reflects poorly on you, not (necessarily) on the troll. If you [...] demand that something be done about constant disruption by trollish behavior, the other listmembers will cry "censorship", attack you, and even come to the defense of the troll. [...] The root problem: anti-elitism, or lack of respect for expertise. There is a deeper problem [...] which explains both of the above-elaborated problems. Namely, as a community, Wikipedia lacks the habit or tradition of respect for expertise. As a community, far from being elitist, it is anti-elitist (which, in this context, means that expertise is not accorded any special respect, and snubs and disrespect of expertise are tolerated). This is one of my failures: a policy that I attempted to institute in Wikipedia's first year, but for which I did not muster adequate support, was the policy of respecting and deferring politely to experts. (Those who were there will, I hope, remember that I tried very hard.)
  76. ^ Kriplean، Travis Kriplean؛ Beschastnikh، Ivan؛ McDonald، David W. (2008). "Articulations of wikiwork". Articulations of wikiwork: uncovering valued work in Wikipedia through barnstars. Proceedings of the ACM. ص. 47. DOI:10.1145/1460563.1460573. ISBN:978-1-60558-007-4. (الاشتراك مطلوب.)
  77. ^ Kittur، Aniket (2007). "Power of the Few vs. Wisdom of the Crowd: Wikipedia and the Rise of the Bourgeoisie". CHI '07: Proceedings of the SIGCHI Conference on Human Factors in Computing Systems. Viktoria Institute.
  78. ^ أ ب ت Blodget، Henry (3 يناير 2009). "Who The Hell Writes Wikipedia, Anyway?". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 2023-03-25.
  79. ^ Wilson، Chris (22 فبراير 2008). "The Wisdom of the Chaperones". Slate. مؤرشف من الأصل في 2023-05-24. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-13.
  80. ^ Swartz، Aaron (4 سبتمبر 2006). "Raw Thought: Who Writes Wikipedia?". مؤرشف من الأصل في 2014-08-03. اطلع عليه بتاريخ 2008-02-23.
  81. ^ "Wikipedia "Good Samaritans" Are on the Money". Scientific American. 19 أكتوبر 2007. مؤرشف من الأصل في 2023-03-06. اطلع عليه بتاريخ 2008-12-26.
  82. ^ Amichai-Hamburger، Yair؛ Lamdan، Naama؛ Madiel، Rinat؛ Hayat، Tsahi (2008). "Personality Characteristics of Wikipedia Members". CyberPsychology & Behavior. ج. 11 ع. 6: 679–681. DOI:10.1089/cpb.2007.0225. PMID:18954273.
  83. ^ "Wikipedians are 'closed' and 'disagreeable'". New Scientist. مؤرشف من الأصل في 2023-05-18. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-13. (الاشتراك مطلوب.)
  84. ^ "The Misunderstood Personality Profile of Wikipedia Members". psychologytoday.com. مؤرشف من الأصل في 2023-07-16. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-05.
  85. ^ Giles، Jim (4 أغسطس 2009). "After the boom, is Wikipedia heading for bust?". New Scientist. مؤرشف من الأصل في 2023-05-30.
  86. ^ Cohen، Noam. "Define Gender Gap? Look Up Wikipedia's Contributor List". The New York Times. The New York Times Company. مؤرشف من الأصل في 2023-10-03. اطلع عليه بتاريخ 2013-10-28.
  87. ^ "OCAD to 'Storm Wikipedia' this fall". CBC News. 27 أغسطس 2013. مؤرشف من الأصل في 2023-03-18. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-21.
  88. ^ Dimitra Kessenides (December 26, 2017). بلومبيرغ نيوز Weekly, "Is Wikipedia 'Woke'". p. 73.
  89. ^ "The startling numbers behind Africa's Wikipedia knowledge gaps". memeburn.com. 21 يونيو 2018. مؤرشف من الأصل في 2023-03-19.
  90. ^ List of Wikipedias—Meta
  91. ^ جيمي ويلز، أرابيكا هي موسوعة
  92. ^ التهجئة، دليل الأنماط لأرابيكا (إنجليزية) - تاريخ الوصول 24-8 2007
  93. ^ أليكسا إنترنت، المرور إلى أرابيكا نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2007 على موقع واي باك مشين. - تاريخ الوصول 9-5 2008 "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2007-11-10. اطلع عليه بتاريخ 2007-10-08.
  94. ^ إسلام أونلاين، ويكيبديا موسوعة لصنع المعرفة بحرية نسخة محفوظة 13 أغسطس 2010 على موقع واي باك مشين.
  95. ^ الجزيرة.نت، تحذيرات من التعامل مع أرابيكا كمصدر موثوق للمعلومات - تاريخ الوصول 27-4 2008 نسخة محفوظة 30 أغسطس 2008 على موقع واي باك مشين.
  96. ^ 10:00:07 ص العرب أون لاين، حذار من التعامل مع «أرابيكا» كمصدر شرعى للمعلومات - تاريخ الوصول 27-4 2008 نسخة محفوظة 22 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  97. ^ Zastrow, Mark (26 Sep 2017). "Wikipedia shapes language in science papers". Nature (بEnglish). Nature Publishing Group. DOI:10.1038/nature.2017.22656. Archived from the original on 2019-05-16..
  98. ^ Thompson، Neil؛ Hanley، Douglas (19 سبتمبر 2017). "Science Is Shaped by Wikipedia: Evidence from a Randomized Control Trial". شبكة أبحاث العلوم الاجتماعية ع. MIT Sloan Research Paper No. 5238-17. مؤرشف من الأصل في 2020-04-14.
  99. ^ Teplitskiy، Misha؛ Lu، Grace؛ Duede، Eamon (سبتمبر 2017). "Amplifying the impact of open access: Wikipedia and the diffusion of science". Journal of the Association for Information Science and Technology. ج. 68 ع. 9: 2116–2127. arXiv:1506.07608. DOI:10.1002/asi.23687..
  100. ^ Natural Sciences Sector (9 May 2017). "The UNESCO Science Report finds a new public on Wikipedia". يونسكو (بEnglish). الأمم المتحدة. Archived from the original on 2018-09-07.
  101. ^ Benjakob، Omer؛ Aviram، Rona (17 أبريل 2018). "A Clockwork Wikipedia: From a Broad Perspective to a Case Study". Journal of Biological Rhythms. ج. 33 ع. 3: 233–244. DOI:10.1177/0748730418768120..
  102. ^ مؤسسة ويكيميديا، مشاريعنا - تاريخ الوصول 9-5 2008
  103. ^ الوطن، في قرار استراتيجي.. وغير مسبوق...Larousse يعلن الحرب على فوضوية التوثيق لـ«الموسوعات الحرة» - تاريخ الوصول 30-5 2008[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  104. ^ الموقع الرسمي للفيلم الوثائقي "الحقيقة بالأرقام"(إنجليزية) - تاريخ الوصول 24-8 2007 نسخة محفوظة 11 يناير 2010 على موقع واي باك مشين.

روابط خارجية