استمع لهذه المقالة

أرابيكا العربية

من أرابيكا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أرابيكا العربية
لقطة شاشة للصفحة الرئيسية بعد تجاوز المليون مقالة
معلومات عامة
تجاري؟
لا
نوع الموقع
أنشأه
تاريخ الإطلاق
الوضع الحالي
نشط
الجوانب التقنية
اللغة
التسجيل
اختياري، مميزات إضافية عند التسجيل
استمع إلى هذه المقالة (0 دقائق)
أيقونة مقالة مسموعة
هذا الملف الصوتي أُنشئ من نسخة هذه المقالة المؤرخة في 13 مايو 2012 (2012-05-13)، ولا يعكس التغييرات التي قد تحدث للمقالة بعد هذا التاريخ.

وِيكِيبِيديا العربيَّة هي النسخة العربية من موسوعة أرابيكا. انطلقت في 9 يوليو 2003 ووصل عدد مقالاتها يوم 22 يوليو 2024 إلى 1٬216٬536 مقالة وبعدد 47 عضو مُسجَل منهم 4 مستخدم نشط و22 ملف مرفوع.[1] تحتل أرابيكا العربية المركز الـ16 من حيث أضخم الأرابيكات حسب عدد المقالات، والمرتبة 8 من ناحية العمق[2] متجاوزةً بذلك نسبة العمق في أرابيكا الروسية والإيطالية والألمانية والإسبانية وغيرها،[بحاجة لمصدر] وتلقى نسبة 1.2% من حجم زوار أرابيكا حول العالم؛[3] ومع ذلك فهي تغطي فراغا للمستخدم الناطق باللغة العربية، إذ تتواجد تقاليد موسوعية في اللغات المنتشرة عالمياً عبر موسوعات جامعة وحديثة في شكل مجلدات أو دي في دي (مثل موسوعة بريتانيكا بالإنجليزية) في حين تؤدي أرابيكا العربية هذا الدور لقلة انتشار المشاريع الموسوعية العربية ذات الجودة في شكل مجلدات في الوطن العربي (مثل الموسوعة العربية والموسوعة العربية العالمية) وكذلك لتواجد أرابيكا في أول نتائج محركات البحث.[4]

التاريخ

خريطة تظهر أي اللغات المفضلة عند مشاهدة صفحات أرابيكا المختلفة في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، خلال الفترة بين سبتمبر 2009 إلى يوليو 2010
زر «عدل» على أرابيكا العربية بالخلفية القديمة في 2008

في بداية أرابيكا في 2001، كانت هناك نداءات تطالب بإنشاء نطاق عربي لأرابيكا يرعاه المهندسون العرب.[5] صُنع النطاق تحت عنوان «ar.wikipedia.org»، لكن لم تكن هناك محاولات جادة إلا من قبل مستخدمين مجهولين كانوا يجربون الفكرة.[6] وحتى 7 فبراير 2003، كان كل المساهمين في أرابيكا العربية من غير العرب المتطوعين من مشروع أرابيكا الدولي التي عالجت الجوانب التقنية.[7] وحاولت إليزابيث بارو، والتي استخدمت اسم المستخدم Elian في أرابيكا العربية، أن تصل للعديد من العرب الذين يُحتمل أن يُبدوا اهتمامًا بذلك المشروع. المجموعة الوحيدة التي استجابت كانت فريق عرب آيز الذي كان يعمل على تعريف مبادرات المصدر المفتوح. تناول الفريق طلب إليزابيث بتحفظ، فقد كانوا جاهزين للمشاركة، وليس لأخذ دور قيادي[8]، ومع الوقت، تضاءلت مشاركتهم. في الثاني من فبراير 2003، وأثناء فترة المفاوضات، كان المتطوعون من أرابيكا الألمانية يستكملون تطوير البنية التقنية لعمود أرابيكا العربية الفقري[9][10] وفي 2003 عرف الطالب الأردني رامي عوض الطراونة أرابيكا الإنجليزية، وبدأ في إضافة محتواها. شجعه المساهمون في البدء بأرابيكا العربية[11]، والتي افتُتحت في يوليو 2003.[12] وفي تلك السنة، أصبحت هناك مجموعة مُعتَبَرة من المساهمين، تتضمن طراونة و4 أردنيين آخرين يدرسون في ألمانيا.[11]

وفي 7 فبراير 2004[13] تقدم عضو واحد من عرب آيز وهو عصام بايزيد، مع 4 من أصدقائه للتطوع في أرابيكا العربية والأخذ ببعض الأدوار القيادية. في 2004، كُلف بايزيد بمسؤليات تشغيل النظام، واعتُبر هو و5 متطوعين (أيمن، أبو سليمان، مصطفى أحمد، وباسم جركس)[14] العرب الأوائل الذين يقودون مشروع أرابيكا، وقد ركزوا على تقوية وترجمة السياسات الإنجليزية للعربية. واجهت أرابيكا العربية العديد من التحديات في مستهلها. وفي فبراير 2004، كانت تُعتبر إصدار أرابيكا الأسوأ مقارنةً ببقية اللغات. رغم ذلك، أظهرت تقدمًا ملحوظًا في 2005، حتى وصل عدد المقالات بحلول ديسمبر 2005 إلى 8285 مقالة.[15] في ذلك الوقت، كان هناك أقل من 20 مساهم، وكان المساهمون والمديرون يسعون لجلب المزيد من المستخدمين.

المؤتمر الثاني لبرنامج أرابيكا التعليمي بجامعة القاهرة، في مصر، 27 فبراير 2013

في 2008، كان بأرابيكا العربية أقل من 65000 مقال، وكانت مصنفة في المرتبة 29 بين إصدارات الأرابيكا، أي بعد أرابيكا الإسبرانتو وأرابيكا السلوفينية. وفي تقرير لنعوم كوهين بجريدة نيويورك تايمز عن مؤتمر ويكيمانيا بالإسكندرية في 2008: «كان منظر أرابيكا العربية البائس مصدرًا للاغتمام»[16]، وذكر كوهين أن أقل من 10% من المصريين لديهم منفذ للإنترنت، وأن من بين تلك الفئة الكثير ممن يعرفون الإنجليزية ويفضلون التواصل بتلك اللغة.[16]

وصل عدد المقالات على أرابيكا العربية إلى 118870 مقالة في 15 يناير 2010، وبحلول يوليو 2012، وصل عدد محرري أرابيكا العربية إلى 630 محرر نشط حول العالم. وعلق إكرام يعقوب من قناة العربية بأن هذا «رقم ضئيل نسبيًا».

بذلك الوقت، كانت هناك مئات الآلاف من المقالات على أرابيكا العربية.[11] ثم قامت مؤسسة ويكيميديا ومجموعة «تغريدات» غير الربحية بتأسيس «برنامج أرابيكا العربية للمحررين» بهدف تدريب المستخدمين على تعديل أرابيكا العربية.[17] وبنهاية يونيو 2014، وصل عدد المقالات لـ 284,000 مقالة.[18]

الخط الزمني

  • سبتمبر 2001: تأسيس الموقع.
  • أبريل 2002: الترتيب الـ20 بين الأرابيكات.
  • 9 يوليو 2003: إعادة تأسيس الموقع بعد مسحه.
  • فبراير 2004: أسوأ ترتيب للموسوعة (49 بين الأرابيكات).
  • 25 ديسمبر 2005: 10 آلاف مقالة.
  • 25 فبراير 2006: 10 آلاف مستخدم.
  • 9 فبراير 2007: 50 ألف مستخدم.
  • 16 سبتمبر 2007: مليون تعديل.
  • 7 ديسمبر 2007: 100 ألف مستخدم.
  • 31 ديسمبر 2007: 50 ألف مقالة.
  • 5 أغسطس 2008: 2 مليون تعديل.
  • 30 أغسطس 2008: 75 ألف مقالة.
  • 17 أكتوبر 2008: 150 ألف مستخدم.
  • 3 أبريل 2009: 3 ملايين تعديل.
  • 18 مايو 2009: 200 ألف مستخدم.
  • 25 مايو 2009: 100 ألف مقالة.
  • 5 سبتمبر 2009: 4 ملايين تعديل.
  • 27 ديسمبر 2009: 250 ألف مستخدم.
  • 18 مارس 2010: 5 ملايين تعديل.
  • 1 أغسطس 2010: 300 ألف مستخدم.
  • 12 نوفمبر 2010: 6 ملايين تعديل.
  • 27 يونيو 2011: 150 ألف مقالة.
  • 23 يونيو 2011: 7 ملايين تعديل.
  • 11 يناير 2012: 8 ملايين تعديل.
  • 16 يوليو 2012: 9 ملايين تعديل.
  • 21 أكتوبر الأول 2012: 200 ألف مقالة.
  • 18 أغسطس 2013: 660 ألف مستخدم.
  • 31 أغسطس 2013: 13 مليون تعديل.
  • 6 ديسمبر 2013: 250 ألف مقالة.
  • 31 ديسمبر 2013: أرابيكا العربية في المرتبة 24.
  • 6 أبريل 2014: المركز الـ23 متخطية اللغة الكورية.
  • 13 يونيو 2014: 16 مليون تعديل.
  • 4 أغسطس 2014: 300 ألف مقالة.
  • 5 أغسطس 2014 سبقت أرابيكا العربية نظيرتها أرابيكا التشيكية.
  • 26 فبراير 2015: 350 ألف مقالة.
  • 9 مايو 2015: المركز الـ22 متخطية اللغة الإندونيسية.
  • 15 سبتمبر 2015: 17 مليون تعديل.
  • 22 نوفمبر 2015: 1.1 مليون مستخدم مسجل.
  • 17 ديسمبر 2015: 400 ألف مقالة.
  • 12 يناير 2016: 18 مليون تعديل.
  • 23 مارس 2016: 19 مليون تعديل.
  • 2 يونيو 2016: 20 مليون تعديل.
  • 21 يونيو 2016: 1.2 مليون مستخدم مسجل.
  • 30 يوليو 2016: العودة للترتيب الـ20 بين الأرابيكات.
  • 4 سبتمبر 2016: 21 مليون تعديل.
  • 26 ديسمبر 2016: 22 مليون تعديل.
  • 2 فبراير 2017: المركز الـ19 بين الأرابيكات متخطية أرابيكا النرويجية البوكمول.
  • 6 مارس 2017: 500 ألف مقالة.
  • 14 يوليو 2018: العودة مرة أُخرى للترتيب الـ19 بين الأرابيكات متخطية أرابيكا الكتلانية.
  • 12 سبتمبر 2018: 600 ألف مقالة.
  • 17 سبتمبر 2018: المركز الـ18 بين الأرابيكات متخطية أرابيكا الصربية.
  • 29 ديسمبر 2018: 650 ألف مقالة.
  • 29 ديسمبر 2018: المركز الـ17 بين الأرابيكات متخطية أرابيكا الفارسية.
ملف:انجازات أرابيكا العربية في 2018.webm
في 2018 احتلت المركز ال17 بين الأرابيكات متخطية أرابيكا الفارسية. (أفضل ترتيب في تاريخ الموسوعة) تجاوزت 650 ألف مقالة
  • 6 مارس 2019: 700 ألف مقالة.
  • 12 أبريل 2019: 750 ألف مقالة.
  • 26 أبريل 2019: 800 ألف مقالة.
  • 30 يونيو 2019: 850 ألف مقالة.
  • 13 يوليو 2019: 900 ألف مقالة.
  • 31 أغسطس 2019: المركز الـ16 بين الأرابيكات متخطية أرابيكا الأوكرانية.
  • 11 سبتمبر 2019: 950 ألف مقالة.
  • 17 نوفمبر 2019: مليون مقالة.
  • 23 نوفمبر 2019: المركز الـ15 بين الأرابيكات متخطية أرابيكا البرتغالية. (أفضل ترتيب في تاريخ الموسوعة)

المحتوى

ملف:إنفوجرافيك معلومات عن أرابيكا العربية.png

مواضيع المقالات

حسب الوضع في يناير 2020، تحظى المواضيع التالية بأكبر عدد من المقالات:[19]

مشاريع لتطوير أرابيكا العربية

لتحسين مستوى أرابيكا العربية أُنشئت مشاريع متعددة:

أسبوع الويكي

شعار أسبوع ويكي

يقوم في أسبوع ويكي أكبر قدر ممكن من المساهمين بالكتابة عن موضوع معين، بعد انتهاء الأسبوع يتم رصد المقالات التي تمت كتابتها للنظر في مستوى نجاح الأسبوع. يبدأ أسبوع الويكي ببداية يوم الإثنين وينتهي بنهاية يوم الأحد من كل أسبوع. ومواضيع أسبوع الويكي متعددة.

بلد الأسبوع

كل أسبوع يتم اختيار بلد يسمى بلد الأسبوع لتحسين المقال الرئيسي. وقد بدأ المشروع سنة 2009.

يوم أرابيكا العربية

ملصق ليوم أرابيكا العربية السادس

يقام يوم أرابيكا العربية سنوياً وفكرة هذا اليوم هي عمل يوم كامل (24 ساعة) حيث يتجمع المتطوعون المهتمون بالمساهمة في أرابيكا العربية للكتابة فيها. وقد بدأ المشروع سنة 2006.

مشاريع أخرى

برنامج أرابيكا للتعليم في جامعة عين شمس
  • مشروع 400 ألف مقالة: كان هدف مشروع الـ400 ألف مقالة رفع عدد مقالات موسوعة أرابيكا العربية إلى 400 ألف مقالة قبل نهاية 2015. شارك به 97 مساهمًا. وبانتهاء يوم الخميس 17 ديسمبر 2015 تجاوز عدد المقالات 400 ألف مقالة. أنجزت الهدف قبل الموعد المحدد له بـ13 يومًا.
  • مشروع 600 ألف مقالة:كان هدف مشروع الـ600 ألف مقالة لرفع عدد مقالات موسوعة أرابيكا العربية إلى 600 ألف مقالة قبل بداية 1 أكتوبر 2018. وقد شارك به 89 مساهمًا. بانتهاء يوم الأربعاء 12 سبتمبر 2018 تجاوز عدد المقالات 600 ألف مقالة. وأنجزت المهمة قبل الموعد المحدد لها بـ19 يوما.
  • مشروع 750 ألف مقالة:كان هدف المشروع الوصول بمقالات أرابيكا العربية إلى 750 ألف مقالة بإنشاء 50 ألف مقالة قبل نهاية النصف الأوَّل من سنة 2019. بدأ مباشرةً بعد وصول مقالات الموسوعة لـ 700 ألف مقالة يوم 6 مارس 2019 وانتهى 12 أبريل 2019.
  • مشروع المليون مقالة:هدف المشروع للوصول بمقالات أرابيكا العربية إلى المليون مقالة قبل نهاية سنة 2019. بدأ المشروع في الساعة 00:00 صباحًا من يوم 1 سبتمبر 2019 وانتهى في الساعة 13:44 مساء يوم 17 نوفمبر 2019 بإنشاء المقالة رقم 1,000,000 وهي فدرالية الطعام والشراب.

الحظر

حُظرت أرابيكا العربية في سوريا بدون أسباب رسمية مُقدمة من الحكومة السورية.[20] بدأ الحظر من 30 أبريل 2008، وكان مقصورًا على أرابيكا العربية، فكانت أرابيكا متاحة بكل اللغات الأخرى. ثم أعلن طراونة بأن «واسطة» قد استُعملت لرفع الحظر عن أرابيكا في سوريا.[11]

التقييم والنقد

خريطة تظهر الدول التي تفتح أرابيكا العربية ومدى ترددها عليه
نسبة التردد على الإصدارات المختلفة من أرابيكا بدول شمال أفريقيا والشرق الأوسط، من سبتمبر 2009 إلى يوليو 2010.[21]

في مؤتمر ويكيمانيا، أعلن جيمي ويلز أن الاعتقالات رفيعة المستوى كاعتقال المدون المصري كريم عامر قد يعرقل من تقدم أرابيكا العربية بإخافة المحررين من المساهمة.[22]

في 2010، أشار طارق القزيري في مقابلة على إذاعة هولندا العالمية إلى أن أرابيكا العربية تعكس الواقع العربي بشكل عام، فالمساهمات القليلة فيها تقلل من احتمالية مراجعة المقالات وتطويرها وتحديثها، كما أن الاستقطاب السياسي للمشاركين له دور في زرع انحيازاتهم بداخل المقالات التي يكتبونها.[23]

وفي 2008، نشرت جريدة جيروزاليم بوست مقالًا لصحفي إسرائيلي، يتهم فيه أرابيكا العربية أنها منحازة ضد إسرائيل وفي غيرها من القضايا. يقول الكاتب أنه لا يقرأ أو يتحدث العربية، واستخدم ترجمة غوغل لفهم محتوى أرابيكا العربية.[24]

أعلنت أليكسا إنترنت في 26 نوفمبر 2014، أن أرابيكا العربية هي الإصدار العاشر من حيث عدد الزيارات التي تتلقاها كل إصدارات الأرابيكا على مدار شهر، وبهذا يجذب نطاق «ar.wikipedia.org» الفرعي نحو 1.8% من إجمالي زوار «Wikipedia.org»[25]، وذلك رغم وجودها في المركز الـ 22 من حيث عدد المقالات. ومن حيث زيارة الصفحة، فقد احتلت المركز الـ 12 مع الإصدارات العشر العليا عنها، مع أرابيكا البولندية والهولندية.[26]

في 11 أبريل 2019 أُعلن عن فوز أرابيكا العربية بجائزة محمد بن راشد للغة العربية لسنة 2018 في محور «التّقانة (التكنولوجيا)» وفئة «أفضل مبادرة لتطوير المحتوى الرّقميّ العربيّ ونشره أو معالجات اللّغة العربيّة».[27]

الاستخدام والتردد على الصفحة من حيث البلد

حاسب محمول مفتوح عليه أرابيكا العربية

في 2010، قالت فلورنس ديفوار، الرئيسة السابقة لمؤسسة ويكيميديا، أن النسبة الكبرى من المقالات على أرابيكا العربية كتُبت من قبل مصريين، وأنهم كانوا الأكثر قابلية للمشاركة في أرابيكا العربية مقارنةً بالمجموعات الأخرى.[28]

المشاهدات بحسب الدولة

خلال الفترة من 1 سبتمبر 2018 إلى 30 سبتمبر 2018 تشير إحصاءات الموقع إلى أن مرتاديه من الدول الآتية:[3]

الترتيب الدولة نسبة زوار أرابيكا العربية
1  السعودية 21.8%
2  مصر 13.9%
3  المغرب 9.1%
4  الولايات المتحدة 7.5%
5  الجزائر 6.7%
6  العراق 5.3%
7  الأردن 4.4%
8  الكويت 2.8%
9  سوريا 2.8%
10  الإمارات العربية المتحدة 2.7%
11 دولة فلسطين دولة فلسطين 2.4%
12  السودان 2.1%
13  تونس 1.9%
14 سلطنة عمان عُمان 1.8%
15  ألمانيا 1.6%
16  لبنان 1.6%
17  إسرائيل 1.6%
18  اليمن 1.2%
19  ليبيا 1.1%
20  قطر 0.9%
21  فرنسا 0.8%
22  البحرين 0.8%
23  المملكة المتحدة 0.7%
24  السويد 0.5%
باقي أنحاء العالم 4.0%

نسبة مشاهدات كل دولة لأرابيكا العربية

خلال الفترة من 1 سبتمبر 2018 إلى 30 سبتمبر 2018 تشير الإحصاءات التالية إلى نسبة مشاهدات كل دولة لأرابيكا العربية مقارنة بباقي النسخ اللغوية الأخرى:[29]

المرتبة البلد نسبة المشاهدات
1  اليمن 82.2%
2  سوريا 82.0%
3 دولة فلسطين دولة فلسطين 78.7%
4  ليبيا 74.9%
5  السودان 71.9%
6  الأردن 69.2%
7  العراق 67.3%
8  السعودية 66.9%
9  مصر 59.3%
10  الكويت 49.6%
11 سلطنة عمان عُمان 48.3%
12  موريتانيا 44.2%
13  الجزائر 43.4%
14  المغرب 41.9%
15  لبنان 32.3%
16  البحرين 31.9%
17  تونس 27.9%
18  تشاد 19.7%
19  قطر 19.4%
20  جنوب السودان 19.0%
21  الإمارات العربية المتحدة 12.1%
22  الصومال 9.4%
23  تركيا 3.7%
24  النيجر 3.7%
25  إسرائيل 3.4%
26  مالي 2.6%
27  جيبوتي 2.3%
28  مولدوفا 1.6%
29  السنغال 1.2%

أحداث هامة

ترتيب أرابيكا العربية ضمن الموسوعات المليونية
ترتيب أرابيكا العربية ضمن الموسوعات المليونية

معرض الصور

انظر أيضًا

المراجع

  1. ^ قائمة الأرابيكات حسب عدد المقالات نسخة محفوظة 12 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ قائمة الأرابيكات حسب العمق نسخة محفوظة 27 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ أ ب Wikimedia Traffic Analysis Report نسخة محفوظة 22 مارس 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ الموسوعة الإلكترونية في عصر انفجار المعلومات نسخة محفوظة 01 نوفمبر 2016 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  5. ^ [1] نسخة محفوظة 25 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين. The Arab Scientific Community Organization, profile of Dr. Tareq Qabeel who advocated the creation of the Arabic Wikipedia. Accessed 4 August 2014 نسخة محفوظة 10 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Archived discussions about International languages. Refer to section "Provisional is Best, Sort by Population". Note the comment "Outside jokes, the french an german wikipedias is more developed than the one of hindi or Arab.". Last accessed 4 August 2014
  7. ^ http://lists.arabeyes.org/archives/general/2004/February/msg00023.html Correspondence between Elisabeth Bauer and ArabEyes about the handing over the operation of the Arabic Wikipedia to Arab volunteers. Accessed on 4 August 2014. Note the phrase "First, there are no arabs in the arabic wikipedia, only some people from the other projects willing to help with technical questions about the wiki, but they don't speak much arabic" نسخة محفوظة 2017-11-07 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Reply from ArabEyes offering participation on tasks. Accessed on 4 August 2014 نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ The first version of the Arabic Wikipedia page created by the German user Stevertigo on 1 August 2003. Accessed on 4 August 2014 نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ The discussion page of Svertigo that shows the non-Arab volunteers working on the Arabic Wikipedia in late 2003
  11. ^ أ ب ت ث Su, Alice (14 February 2014). "In the Middle East, Arabic Wikipedia is a flashpoint - and a beacon"Wired. Condé Nast. Retrieved 14 February 2014 نسخة محفوظة 22 يناير 2022 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Panović, Ivan (University of Oxford Faculty of Oriental Studies). "The Beginnings of Wikipedia Masry." al-Logha Series of Papers in Linguistics, 2010. 8: 93-127. (sourced content from p. 94) نسخة محفوظة 23 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ WMFLABS page that provide general statistics about the contribution of Isam Bayazidi on the Arabic Wikipedia. Last accessed on 4 August 2014. نسخة محفوظة 2020-05-14 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ These were Ayman, Abo Suleima, Mustapha Ahmadand Bassem Jarkas
  15. ^ Wikipedia Statistics - Arabic Wikipedia. Accessed on 4 August 2014
  16. ^ أ ب Cohen, Noam (21 July 2008). "In Egypt, Wikipedia is more than hobby". International Herald Tribune. Retrieved 14 December 2008. (Archive) نسخة محفوظة 01 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Al-Yacoub, Ikram. "‘Taghreedat’ to offer Arab Tweeps their own search engine." () Al Arabiya. Thursday 19 July 2012. Retrieved on 24 August 2012.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 25 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Wikipedia Statistics Arabic. Retrieved on 4 August 2014
  19. ^ أكثر التصنيفات ارتباطا
  20. ^ "أرابيكا" يختفي عن صفحات الإنترنت السوري نسخة محفوظة 29 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Wikimedia Traffic Analysis Report - Wikipedia Page Views Per Country, September 2009 to July 2010, map by Ziko van Dijk and numbers by Erik Zachte (recent stats)
  22. ^ Noam Cohen (17 July 2008). "Wikipedia Goes to Alexandria, Home of Other Great Reference Works".The New York Times. Retrieved 29 June 2012. نسخة محفوظة 27 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ أرابيكا والعرب: خلل في المشروع أم في الثقافة؟ (in Arabic).[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "Wikipedia's Arabic-language version skews the Middle East". The Jerusalem Post | JPost.com. Retrieved2016-06-09. نسخة محفوظة 17 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Alexa - Wikipedia.org Site Info نسخة محفوظة 14 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ https://stats.wikimedia.org/wikimedia/squids/SquidReportPageViewsPerLanguageBreakdown.htm "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2018-12-25. اطلع عليه بتاريخ 2016-08-18.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  27. ^ "Mohammed Bin Rashid Award for Arabic Language | 2018 Awards Winners". arabicaward.ae. مؤرشف من الأصل في 2019-03-24. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-24.
  28. ^ Samir, Amira (December 2009). "Le masri est-il contre l'arabe ?" [Is Masri contrary to Arabic?] (in French). Al-Ahram Hebdo. Retrieved 13 March 2010. (Archive) "« Les Egyptiens sont effectivement les plus nombreux à participer dans la Wikipedia arabe, c’est-à-dire que les statistiques montrent que le plus grand nombre d’articles dans la Wikipedia arabe sont envoyés par des Egyptiens.[...]" نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Wikimedia Traffic Analysis Report".

وصلات خارجية