آلام المسيح (فيلم)

من أرابيكا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
آلام المسيح (فيلم)
Thepassionposterface-1-.jpg
ملصق الفيلم
معلومات عامة
تاريخ الصدور
مدة العرض
127 دقيقة
اللغة الأصلية
البلد
الجوائز
ثلاث ترشيحات لجائزة الاوسكار
الطاقم
الإخراج
الكاتب
ميل جبسون
بنيديكت فيزجيرالد
البطولة
جيمس كافيزل
مايا مورجنستيرن
مونيكا بليوشي
هرستو ناومف شوبف
ماتية سبراغيا
روزاليندا كالانتينو
التصوير
كاليب دسكنول
الموسيقى
جون دبني
التركيب
جون رايت
صناعة سينمائية
المنتج
بروس ديفي
ميل جيبسن
ستيفن مكفيتي
الميزانية
30$ مليون دولار أمريكي
الإيرادات
محلياً $370,782,930 دولار أمريكي
عالمياً 611,899,420$دولار أمريكي [1]

آلام المسيح (The Passion of the Christ) فيلم أصدر عام 2004 ساعد في كتابته وإنتاجه الممثل ميل جبسون وأخرج الفيلم بمفرده، الفيلم مقتبس من الأحداث التي حدثت للمسيح من اعتقال ومحاكمة وأخيراً الصلب ومن ثم قيامة المسيح، الفيلم ينطق باللغات الآرامية واللاتينية والعبرية ويعتبر فيلم الآم المسيح أكثر الأفلام نجاحاً في تاريخ إيرادات صندوق التذاكر في الولايات المتحدة الأمريكية.[2]

القصة

في وقت ما بحدود العام 30م، في فلسطين، أحد المقاطعات الرومانية آنذاك، بدأ يسوع الناصري بالتعليم والتبشير علناً بتعاليم دينية غير اليهودية والوثنية. أما الشعب اليهودي، فقد كان ينتظر لقرون عديدة، مجيء المخلص المنتظر المعروف بالمسيَا، الذي كان يتوقع أن يعيد لإسرائيل أمجادها القديمة ويخلص أرض اليهود المقدسة من الشر والهزائم. بالنسبة للكثيرين، كان يسوع هو هذا المسيَا المنتظر. فقد تبع يسوع الذي رافقه تلاميذه الإثني عشر كثير من عامة الناس في الجليل واليهودية، مؤمنين بكونه المسيَا. وعلى النقيض من ذلك، كان ليسوع كثير من الأعداء، فقد بدأ السنهدرين، وهو المجلس اليهودي الحاكم، المؤلف من كهنة اليهود والفريسيين، بالتآمر على يسوع للتخلص منه. تم هذا بمساعدة يهوذا الإسخريوطي، أحد تلاميذ يسوع، الذي ساعد السنهدرين في القبض على يسوع وتسليمه للسلطات الرومانية الحاكمة، متَهمينه بخيانة الدولة الرومانية. ومع أن يسوع أصرَ على أن مملكته هي روحية سماوية وليست أرضية إلاَ أن الحاكم الروماني أمر بأن يؤخذ يسوع خارج القدس ويصلب.[3]

ردود الفعل في المنطقة العربية

أهتمت الأقليات المسيحية في البلدان العربية ولبنان وفي سوريا بالفلم خصوصا أن الحوار كان باللغة الأرامية التي لا تزال بعض الطوائف تتحدث بها أو من ضمن قداديسها. واقعية الفيلم وحرفية الطاقم والديكور كانت أيضا سببا من أسباب النجاح الهائل الذي حققه الفيلم في شباك التذاكر رغم أنه في مصر تم عرضه في خمس صالات فقط.[4]

و لكن انتاب الغضب رجال الدين الإسلامي لتجسيد صورة المسيح الذي يعد بمثابة نبي عند المسلمين فقام كبار هيئة العلماء في اللجنة الدائمة للافتاء في المملكة العربية السعودية ولجنة الفتوى في الازهر الشريف بنشر الفتاوى بعدم مشاهدة وعرض الفيلم في الأراضي العربية والإسلامية لما فيه إهانة للسيد المسيح ولم يتم عرضه الا في لبنان ومصر والأردن وعرض أيضا في سوريا.[5]

انظر أيضاً

مراجع

وصلات خارجية