هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

احتجاجات بيرو 2020

من أرابيكا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
احتجاجات بيرو 2020
من الأعلى للأسفل: احتجاج في ساحة بلازا دي أرماس في تروخيو عند نصب الحرية في 9 نوفمبر، ومسيرة في هوانكايو في 11 نوفمبر، ومظاهرات في تروخيو، والمسيرة الوطنية في بلازا سان مارتين في ليما في 12 نوفمبر.

التاريخ 9 نوفمبر 2020 – جارٍ
المكان بيرو
النتيجة النهائية استقال مانويل ميرينو من منصبه في 15 نوفمبر 2020
الأسباب
الأهداف
المظاهر
قادة الفريقين
حكومة ميرينو:

مانويل ميرينو
أنتيرو فلوريس أراوز


الاتحاد من أجل البيرو:
أنتورو هومالا تاسو إدغر ألاركون

فيرونيكا فاني مندوزا

خوليو غوزمان جيورجي فورسيث


القتلى الوفيات

إصابات

  • 16 (12 Nov)
  • 94 (14 Nov)[2]

الاحتجاجات في بيرو 2020 هي سلسلة من المظاهرات انطلقت عُقب إزاحة الرئيس مارتن فيزكارا عن الرئاسة، بدأت في 9 نوفمبر 2020.[3]

اعتبرت إقالة مارتن فيزكارا المثيرة للجدل على أنها انقلاب من قبل العديد من البيروفيين،[4][5] والمحللين السياسيين[6] ووسائل الإعلام في البلاد [7][8][9][10][11] وسجلت احتجاجات حاشدة في عدة مدن في البلاد، للتعبير عن غضبهم من شغور منصب الرئيس ورفض تنصيب رئيس الكونغرس مانويل ميرينو.[12] عند توليه منصبه، شكل ميرينو حكومة يمينية متطرفة بدعم من أميرالات البحرية البيروفية.[13][14][15]

ووُصفت الاحتجاجات بأنها أكبر مظاهرات شهدتها بيرو خلال العقدين الماضيين، ونظمتها مجموعات شعبية من الشباب البيروفي على وسائل التواصل الاجتماعي.[16] وقد أدانت العديد من منظمات حقوق الإنسان، بما في ذلك الأمم المتحدة في بيرو، ولجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان (IACHR)، ومنظمة العفو الدولية الاستجابة غير المتناسبة من قبل السلطات.[17][18][19]

استقال غالبية وزراء حكومة ميرينو من مناصبهم بعد تقارير عن مقتل المتظاهرين على يد السلطات في 14 نوفمبر،[20] بينما استقال ميرينو في اليوم التالي؛ والذي تولى الرئاسة لمدة خمسة أيام.[21]

خلفية

اِنتُخب مارتن فيزكارا كنائب أول لرئيس بيرو في الانتخابات العامة لعام 2016، مع بيدرو بابلو كوشينسكي من حزب بيروانوس بور إل كامبيو، وفي 23 مارس 2018 أدى فيزكارا اليمين الدستورية كرئيس لبيرو بعد استقالة الرئيس كوتشينسكي.[22][23] بعد أدائه اليمين الدستورية، صرح فيزكارا «لدينا ما يكفي»، متعهدا بمكافحة الفساد كرئيس.[24]

معارضة الكونغرس

طوال فترة فيزكارا، واجه معارضة من كونغرس بيرو.[25] واجه في البداية معارضة من مؤتمر فوجيموريست عند الضغط من أجل الاستفتاء الدستوري في عام 2018، وهي انتخابات أسفرت عن قوانين تحظر التمويل الخاص للحملات السياسية وحظر إعادة انتخاب المشرعين.[26][27][28] في عام 2019، واصل مؤتمر فوجيموري تأخير إصلاحات فيزكارا، حيث حل فيزكارا لاحقًا المؤتمر بعد تقديم اقتراح حجب الثقة، قائلاً إنه «من الواضح أن ديمقراطية أمتنا في خطر».[29][30]

عقدت انتخابات تشريعية في وقت لاحق في 26 يناير 2020 والتي حلت محل المؤتمر المنحل، مع استبدال أحزاب الوسط بأغلبية فوجيموري في الكونغرس.[31] وصف المحللان دييغو بيريرا ولوسيلا باربيتو من جي بي مورغان تشيس المؤتمر الجديد بأنه «أكثر عداوة لحكومة [فيزكارا] من الحكومة السابقة»[32] بينما كتبت أمريكاز كوارترلي أن الأحزاب اليمينية الرئيسية الأربعة في الكونغرس - التحالف من أجل التقدم، وبوديموس بيرو، والعمل الشعبي، والاتحاد من أجل بيرو - تخشى تدابير مكافحة الفساد التي اتخذها فيزكارا بشأن تمويل الحملات الانتخابية والشفافية السياسية ومشاركة الأشخاص المدانين في الحكومة.[25]

مع تراجع اقتصاد بيرو بسبب جائحة فيروس كورونا في بيرو 2020، واجه فيزكارا ضغوطًا سياسية متزايدة من المؤتمر الذي افتتح حديثًا برئاسة مانويل ميرينو، مع سيطرة من يعارضون فيزكارا على غالبية الهيئة التشريعية.[32] أخيرًا في 5 يوليو 2020، اقترح فيزكارا إجراء استفتاء خلال الانتخابات العامة البيروفية لعام 2021 لإزالة الحصانة البرلمانية،[33] على الرغم من أن الكونغرس سرعان ما استجاب بالإجماع في تلك الليلة نفسها لتمرير مشروع قانون الحصانة الخاصة بهم التي تضمنت مقترحات لرفع الحصانة من الرئيس والمحكمة الدستورية وأمين حقوق الإنسان، في حين عززت أيضا بعض حالات الحصانة البرلمانية.[34]

إقالة وعزل فيزكارا

المحاولة الأولى للعزل

في أوائل عام 2020، بدأت التحقيقات حول عقد لمغني غير معروف اسمه ريتشارد سيسنيروس لإلقاء خطب لوزارة الثقافة.[35] قاد عملية العزل الأولى أنتورو هومالا وحزبه "الاتحاد من أجل بيرو"، وفقًا لتقارير في بيرو. حُكم على هومالا بالسجن لمدة 19 عامًا بعد انتفاضة أنداهوايلازو ضد الرئيس أليخاندرو توليدو والتي أسفرت عن مقتل رجال الشرطة.[36] من زنزانته، ورد أن هومالا دبر عملية العزل مع أعضاء الكونغرس وأنصاره من حزب الاتحاد الوطني التقدمي.[36] تولى إدغار ألاركون، وهو عضو في الكونغرس من الحزب الاتحادي الديمقراطي وأحد المؤيدين المقربين لهومالا، المسؤولية عن عملية الإقالة ضد فيزكارا. ألاركون نفسه، وفقًا لـ فايس نيوز، كان محميًا من التهم الجنائية بالاختلاس والمكاسب النقدية غير المشروعة بسبب الحصانة البرلمانية، وهي تهم كان من الممكن أن تؤدي إلى سجنه لمدة سبعة عشر عامًا.[36]

وزُعم أن سينروس كان قادرًا على تلقي مدفوعات يبلغ مجموعها 50000 دولار أمريكي بسبب الاتصالات في القصر الحكومي.[35] ورد فيزكارا على إصدار التسجيلات قائلاً «لن أستقيل. ولن أهرب» وأن «الصوتيات قد جرى تعديلها والتلاعب بها للإضرار بي؛ كما ترون، فهم يسعون عمداً إلى رفع دعوى مُرتبطة بالوظيفة، في عمل إجرامي أو سياسي، رغبة في إخراج الكلمات من سياقها وقصد اتهامي بعدم وجود مواقف. لا شيء أبعد عن الواقع».[37]

تعرض رئيس الكونغرس مانويل ميرينو لانتقادات فيما يتعلق باستعجاله إجراءات عزل فيزكارا. لأنه بعزل فيزكارا من منصبه، فإن ميرينو سيتولى المنصب الرئاسي نظرًا لمنصبه في الكونغرس وبسبب غياب نواب رئيس فيزكارا. [a][44] في 12 سبتمبر 2020، كتب المراسل غوستافو غوريتي أن ميرينو كان لديه اتصال بالقائد العام للبحرية البيروفية، فرناندو سيردان، وأبلغه أنه سيحاول عزل فيزكارا وأنه يأمل في تولي الرئاسة.[45] أكد وزير الدفاع خورخي شافيز أن ميرينو حاول كسب دعم مع الجيش البيروفي. صدر تقرير ثانٍ لاحقًا يفيد بأن ميرينو اتصل بالمسؤولين في جميع أنحاء حكومة بيرو أثناء التحضير لحكومة انتقالية.[44][46] بعد إصدار هذه التقارير، انخفض التأييد لعزل فيزكارا بين أعضاء الكونغرس،[44] مع تصويت الكونغرس على عدم إزالة فيزكارا من الرئاسة.[47][35]

عزل فيزكارا

بعد فشل المحاولة الأولى، رفع حزب الاتحاد من أجل بيرو طلبًا جديدًا لشغور المنصب في أكتوبر 2020، بناءً على أعمال الفساد المزعومة التي ارتكبها فيزكارا عندما كان حاكمًا إقليميًا لموكويغوا، والتي تتضمن شهادة مقدم الطلب إلى متعاون فعال في أشارت قضية "Construction Club Case" التي ذكرت أن شركة أوبرينسا دفعت له مليون سول.[48] في 2 تشرين الثاني/ نوفمبر، بدأ الكونغرس البيروفي إجراءات العزل بأغلبية 60 صوتًا مقابل 40 صوتًا ضدها وامتناع 18 عن التصويت. حضر فيزكارا الجلسة العامة في الكونغرس في 9 نوفمبر للدفاع عن نفسه ضد الاتهامات الموجهة إليه.[49]

في 9 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020، صوت ما مجموعه 105 أعضاء في الكونغرس على إزالة فيزكارا من منصبه، متجاوزًا 87 صوتًا (من أصل 130) التي كانت لا تزال مطلوبة لعزله. ميرينو، الذي خلفه كرئيس في اليوم التالي، بتفويض للعمل كرئيس حتى يوليو 2021.[50] ووصف فيزكارا الاتهامات بأنها لا أساس لها وكاذبة، لكنه يقبل التصويت من قبل الكونغرس ووعد بعدم اتخاذ أي إجراء قانوني آخر.[51]

التسلسل الزمني

9 نوفمبر

مارتن فيزكارا بعد أن عزله الكونغرس

استُدعيَ الرئيس السابق مارتن فيزكارا إلى الكونغرس في الساعة 10 صباحًا، حيث قدم فيزكارا دفاعه وبعد ذلك، جرت المناقشة حول الموافقة على شغر المنصب. مع 105 أصوات لصالح ما مجموعه 130 من أعضاء الكونغرس ، جرت الموافقة على إعلان العجز الأخلاقي الدائم.[52] في وقت لاحق، بدأت مجموعات من الناس والجماعات في السير نحو ساحة سان مارتن.[53] وتحت شعار "ميرينو لا تمثلني"، بدأ الناس منذ ساعات بعد الظهر في الوصول إلى مبنى القصر التشريعي الذي حمته الشرطة.[54]

وقع حادث في ساحة بوليفار، خارج الكونغرس، تعرض فيه عضو الكونغرس ريكاردو بورغا للهجوم من قبل شاب يبلغ من العمر 24 عامًا عندما أدلى بتصريحات لوسائل الإعلام. [55][56]

كما جرت أيضًا مظاهرات في أجزاء أخرى من البلاد. ومن بينهم تشيكلايو وأريكويبا وتروجيلو.[57]

10 نوفمبر

في التاسعة صباحًا، نُظّمت مظاهرات في مدن مختلفة من البلاد رفضًا لتنصيب رئيس الكونغرس مانويل ميرينو.[54][58]

وتحت شعارات "ميرينو لا يمثلني"، "ميرينو ليس رئيسي"، انطلق مظاهرات منذ الصباح الباكر في اتجاه القصر التشريعي، الذي أوقفتها فرقة من الشرطة.[54][58] تحركت مجموعة أخرى إلى ساحة سان مارتين، وقامت الشرطة بتقييدهم باستخدام الغاز المسيل للدموع وشرعت في إجراء اعتقالات.[59] ووقعت اضطرابات أخرى بين المتظاهرين والشرطة في جيرون دي لا أونيون، في حين تم تفريق المتظاهرين أثناء محاولتهم الاقتراب بشكل جماعي من قصر الحكومة في بيرو.[60]

تم تسجيل مظاهرات واعتقالات مختلفة في مناطق ومدن البلاد، مثل أريكيبا وتروجيلو وتشيكلايو ووانكاشو وإكيتوس.[54] مئات من الاشخاص تجمعوا في الساحات الرئيسية وشوارع أقاليم كوزكو، آبوريماك، تاكنا وبونو.[61] في منطقة لوريتو، وصف بعض قادة مجتمعات السكان الأصليين قرار البرلمان بأنه مخجل، وأشاروا إلى أنهم سينظمون احتجاجات للتعبير عن رفضهم التام للإجراءات ضد الرئيس السابق فيزكارا.[62] في بيورا، كانت هناك اشتباكات في ساحة إجناسيو ميرينو.[63] في كوسكو، استخدمت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع لاحتواء المتظاهرين وتفريقهم.[64]

بعد الظهر، تم تفريق المتظاهرين عندما تجمعوا في ساحة سان مارتين، استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، وفقًا لرئيس منطقة شرطة ليما خورخي لويس كاياس، لتجنب الاتصال بين الشرطة والمتظاهرين ومنع الإصابات المحتملة. من جائحة فيروس كورونا في بيرو.[65]

11 نوفمبر

وكوسيلة للحفاظ على تدابير التباعد الاجتماعي والاحتجاج السلمي، نفذ مئات المتظاهرين، ولا سيما في بعض أحياء ليما والمدن الكبرى الأخرى في البلاد، كصرلآزو في قطاعات بها مباني سكنية متعددة الأسر و"أبواق" في الشوارع. ضد حكومة مانويل ميرينو الجديدة ودعمًا للرئيس المنتهية ولايته فيزكارا.[66]

احتجاجات في وانكاشو في 11 نوفمبر 2020

خلال هذا اليوم كانت هناك مظاهرات سلمية في وسط مدينة ليما،[67] هناك أيضًا مظاهرات في مناطق أخرى من ليما مثل ميرافلوريس،[68] وصلت مجموعات من الشباب في Surco أمام هيئة الرقابة الوطنية للتعليم العالي الجامعة (SUNEDU) للمطالبة باحترام الاستقلالية في ترخيص الجامعات واستقلالية هذه المؤسسة.[69] في هوانكافليكا، حاول حوالي 5000 شخص السيطرة على محطة مانتارو للطاقة الكهرومائية، وتم تفريقهم بقنابل الغاز المسيل للدموع التي ألقتها الشرطة.[70] في بويرتو مالدونادو، أصيب 20 محتجزًا وصحفي واحد بعد المظاهرات.[71]

رفضت لجنة العدل وحقوق الإنسان التابعة لكونغرس الجمهورية استدعاء نائب القائد العام للشرطة الوطنية في بيرو للإدلاء بشهادته بشأن الاعتقالات وسط الاحتجاجات.[72]

12 نوفمبر

المسيرة الوطنية الكبرى، احتجاجات في ليما في 12 نوفمبر 2020

في 12 نوفمبر، تم تنظيم مسيرة وطنية، ومقرها الرئيسي في بلازا سان مارتين للمطالبة باستقالة الرئيس مانويل ميرينو، وانظلقت في الخامسة عصرًا.[73]

وصل المطرب المثير للجدل ريتشارد سيسنيروس قبل الساعة الخامسة مساءً بدقائق، وهو أمر لم يراه المتظاهرون جيدًا الذين شرعوا في إخلائه. لم يكن لدى المغني خيار سوى اللجوء إلى مطعم للوجبات السريعة. [74] ابتداءً من الساعة الخامسة بعد الظهر، بدأ آلاف الأشخاص في الوصول إلى بلازا سان مارتين، مع حشد كبير في وسط ليما. ووقعت اشتباكات خلال الليل مع الشرطة.[75] وبدأت قوات النظام بإطلاق الرصاص المطاطي، كما أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع.

تحت شعارات: "ميرينو لا تمثلني" ، "بيرو أنا أحبك ، لهذا السبب أنا أدافع عنك"، من بين الأغاني الأخرى، في أجزاء مختلفة من بيرو، تظاهر آلاف المواطنين بسلام ضد حكومة مانويل ميرينو، حيث كانت ليما هي المكان الرئيسي للمسيرة.[76] تم تسجيل احتجاجات في مدن مثل: تروخيو وأريكيبا وإكيتوس وشيمبوتي وهواراس وتشيكلايو.[77] في كوسكو، تجمع ما يقرب من 18000 شخص في الساحة الرئيسية بالمدينة، حيث ظهرت وفود من الراقصين والفرق الموسيقية لتحريك المظاهرات.[78] في تومبيس، مسقط رأس الرئيس، تومبيس نزل أكثر من ألف شخص إلى الشوارع للاحتجاج على حكومته.[79] في تاكنا، طالب المتظاهرون بتغيير جذري في الدستور النيوليبرالي وأعربوا عن رفضهم لحكومة مانويل ميرينو.[80]

نظرًا لتجمع عدد كبير من الأشخاص، قامت الشرطة الوطنية في بيرو بإلقاء الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والكريات بشكل عشوائي ليلاً لتفريق المتظاهرين عند مفترق الطرق بين نيكولاس دي بيرولا والطرق. أبانكاي، في ليما.[81] وأفادت الأنباء أن أحد العناصر المخترقة من مجموعة تيرنا أطلق أعيرة نارية في الهواء عندما تم توبيخه على التسلل.[82]

13 نوفمبر

خلال النهار لم تكن هناك تحركات كبيرة في العاصمة. ومع ذلك، تم حشد مئات الأشخاص عبر منطقة لا مولينا، ووصل بعضهم إلى منزل رئيس مجلس الوزراء أنتيرو فلوريس-أراوز؛ كما قدم العشرات إلى منطقة سان بورخا للتظاهر خارج منزل الرئيس مانويل ميرينو.[83] ووقعت اشتباكات خلال الليل بين الشرطة والمتظاهرين بالقرب من منزل رئيس الوزراء أنتيرو فلوريس-أراوز حيث لم يُسمح لهم بمواصلة التقدم في التعبئة؛[84] حالة مماثلة حدثت أمام منزل الرئيس مانويل ميرينو، حيث قامت الشرطة بدفع وضرب المتظاهرين بالعصي.[85]

لم تصدر وزارة شؤون المرأة ولا أي هيئة أخرى تدافع عن حقوق المرأة أي بيان بخصوص الحادث.[86]

14 نوفمبر

تجمعت مجموعات من المتظاهرين ليلة 14 نوفمبر / تشرين الثاني في باسيو دي لوس هيروز نافاليس أمام قصر العدل في ليما.

ومن خلال شبكات اجتماعية مختلفة، تم الإعلان عن مسيرة وطنية ثانية واصل فيها المواطنون الاحتجاج ضد حكومة مانويل ميرينو للمطالبة باستقالته.[87]

في الساعة 2:30 بعد الظهر تم استدعاء المسيرة الوطنية الثانية.[88] اجتمعوا في ليما في بلازا سان مارتين، وتجمعوا أيضًا في أجزاء مختلفة من البلاد.[89] وحدث قمع شديد من قبل الشرطة في مدينة ليما حيث ألقوا الغاز المسيل للدموع والكريات على المتظاهرين.[90] وفي هذا الصدد، كان هناك العديد من الإصابات من المتظاهرين،[91] بينهم صحفي من المكسيك تابع لشبكة تيلفيزا الذي أصيب بجروح خطيرة.[92] من ناحية أخرى، تم الإبلاغ عن أعطال في خدمة الإنترنت عبر الهاتف المحمول أثناء التعبئة.[93]

في الليل، تم التأكد من مقتل أول شخص في الاحتجاجات، وهو شاب يبلغ من العمر 22 عامًا يُدعى جاك بريان بينتادو سانشيز،[94] الذي وصل ميتًا إلى مستشفى غييرمو المنارة بعد مشاركته في مظاهرة ضد الحكومة.[95]

15 نوفمبر

في وقت مبكر من يوم 15، تم التأكيد على وفاة متظاهر،[94][96] في مستشفى جراو للطوارئ بعد الاحتجاجات.[97] في الساعات الأولى من الصباح ، أثيرت تكهنات حول رحلة الرئيس ميرينو من البلاد بعد أن تم الإبلاغ عن إغلاق مطار خورخي تشافيز الدولي من قبل مشغل مطار ليما بارتنرز.[98]

ردود الفعل

دولي

الهيئات الدولية

  •  منظمة الدول الأمريكية – أعرب الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية لويس ألماغرو عن قلقه بشأن الوضع السياسي الحالي في بيرو، في سياق جائحة فيروس كورونا 2019.[99] وأعربت لجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان عن قلقها إزاء الأزمة التي نشأت بعد شغور منصب الرئيس السابق فيزكارا.[100]
  •  الأمم المتحدة - صرحت الأمم المتحدة بأنها تلقت "معلومات مقلقة" حول المظاهرات، كما أشارت إلى أنها وجدت أن ضباط شرطة يرتدون ملابس مدنية قد شرعوا في الاعتقالات التعسفية خلال الاحتجاجات. وبهذا المعنى،أكدت على أن الشرطة الوطنية في بيرو يجب أن تمتنع عن استخدام القوة "بطريقة غير مشروعة ومفرطة وتعسفية".[101]

الحكومات

  •  الأرجنتين – صرح وزير الخارجية «نحن نثق في الالتزام بإجراء انتقال ديمقراطي واحترام العملية الانتخابية الجارية»، معتبرا أنه «انتقال صعب».[102]
  •  البرازيل – أصدرت وزارة الخارجية بيانا جاء فيه: « ترحب الحكومة البرازيلية بإعلان الحكومة الجديدة التي جرى بموجبها إعادة التأكيد على الجدول الزمني للانتخابات الجارية، مع تحديد موعد الانتخابات في 11 أبريل 2021، وتعرب عن ثقتها في أن المؤسسات البيروفية ستكون قادرة على تلبية الرغبات والثقافة الديمقراطية لشعوبهم».[103]
  •  تشيلي – أصدرت وزارة الخارجية بيانا جاء فيه: «تتمنى حكومة تشيلي لرئيس جمهورية بيرو الجديد أداءً جيدًا في إدارته، لصالح جميع البيروفيين، وتتعهد بأن تستمر العملية السياسية في مسارها من خلال القنوات المؤسسية لسيادة القانون والنظام الديمقراطي.»[104]
  •  السلفادور – أصدر رئيس السلفادور نجيب أبو كيلة بياناً جاء فيه: «في بيرو، عزل الكونغرس الرئيس وعين بدلاً منه رجل أعمال، رئيساً مؤقتاً. الناس في الشوارع يجعلون حكومة الانقلاب بأكملها تستقيل، واحدا تلو الآخر. السلفادور لا تعترف بحكومة انقلاب ميرينو»[105]
  •  باراغواي – أصدرت وزارة الخارجية بيانا جاء فيه: «تعرب حكومة جمهورية باراغواي، من خلال وزارة الخارجية، عن تمنياتها بالنجاح لرئيس جمهورية بيرو، السيد مانويل ميرينو، في ختام الولاية الرئاسية 2016-2021. وتشجع باراغواي، بوصفها بلدا شقيقا لبيرو، الذي تربطه به علاقات ثنائية وإقليمية وثيقة، على مواصلة السير على طريق احترام الديمقراطية وسيادة القانون».[106]
  •  الأورغواي – أصدرت وزارة الخارجية بيانًا جاء فيه: «تولى مانويل ميرينو رئاسة جمهورية بيرو من أجل استكمال الفترة الدستورية 2016-2021. وحكومة جمهورية أوروغواي الشرقية على ثقة بأن العملية السياسية ستواصل مسارها من خلال القنوات المؤسسية لسيادة القانون والنظام الديمقراطي، لصالح بيرو وجميع مواطني بيرو».[107]

داخليا

المؤسسات

وأشار مكتب أمين المظالم إلى أن الشرطة يجب أن تستخدم القوة بشكل متناسب وألا تتجاوزها.[108] وأمرت وزارة الشؤون العامة النيابة العامة بتنفيذ إجراءات عاجلة لضمان حقوق الشعب خلال أيام من الاحتجاجات.[109] واستنكر المنسق الوطني لحقوق الإنسان عدم احترام حقوق المحتجزين في أقسام الشرطة. وأشارت جامعة سان ماركوس الوطنية، في بيان، «إلى رفضها أي عمل سياسي ينتهك الحكم والنظام الدستوري».[110]

سياسيون

أشارت المرشحة الرئاسية السابقة فيرونيكا فاني مندوزا إلى الوضع الحالي، قائلة إنه إذا تولى مانويل ميرينو رئاسة بيرو ، فإن ولايته ستكون غير شرعية.[111]

وصرح المرشح الرئاسي الأولي خوليو غوزمان، زعيم الحزب الأرجواني، في صباح يوم 10 نوفمبر 2020، بما يلي على تويتر: «لن يحضر مورادا بانك أداء اليمين لمانويل ميرينو لرئاسة بيرو. لن نشارك في استيلاء غير مشروع على السلطة». [112]

واعتبر الرئيس السابق أويانتا هومالا أنه من الحماقة عزل مارتن فيزكارا بالنظر إلى الوضع في بيرو، ويرجع ذلك جزئيًا إلى الوباء، على الرغم من أنه يجب التحقيق معه.[113]

انظر أيضًا

ملاحظات

  1. ^ يوجد في بيرو نائبان للرئيس، نائب أول وثاني للرئيس. كان آخر من شغل منصب النائب الأول والثاني للرئيس هما مارتن فيزكارا، ومرسيدس أراوز [English]، على التوالي، اللذان انتُخبا في انتخابات عام 2016.[38][39] ترك فيزكارا منصب النائب الأول شاغرًا بعد أن خلف كوزينسكي كرئيس وترك أراوز نائبًا وحيدًا للرئيس،[38] بينما استقالة أراوز من منصبها كنائب ثانٍ للرئيس في 1 أكتوبر 2019 بعد أن عينها كونغرس جمهورية بيرو رئيسًا بالنيابة في اليوم السابق بعد إعلان فيزاكارا غير لائق مؤقتًا للمنصب،[38][39][40] على الرغم من حل الكونغرس نفسه في وقت سابق من ذلك اليوم من قبل الرئيس فيزكارا، مما أدى إلى أزمة دستورية.[38][39][40][41][42]ومع ذلك، لم تكن استقالتها رسمية حتى تم قبولها في 7 مايو 2020 من قبل الكونغرس الجديد لبيرو الذي أدى اليمين في 16 مارس 2020، لأنه في بيرو يجب قبول استقالة نائب الرئيس من قبل الكونغرس.[43]

المراجع

  1. ^ PERU21, NOTICIAS (2020-11-15). "Inti Sotelo Camargo | Marcha Nacional: Confirman segundo muerto en manifestación contra Manuel Merino | POLITICA". Peru21 (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "EN VIVO | Ciudadanos participan este sábado en la segunda Marcha Nacional contra el Gobierno de Manuel Merino | Ántero Flores-Aráoz | Congreso de la República | Vacancia presidencial". RPP (باللغة الإسبانية). 15 November 2020. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Vacancia presidencial de Martín Vizcarra: grupos de personas se congregaron en la plaza San Martín tras votación del Congreso" (باللغة الإسبانية). El Comercio. 9 November 2020. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Collyns, Dan (2020-11-15). "Two killed as huge pro-democracy protests continue in Peru". الغارديان (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Peru's swears in new leader as political turmoil hits nation". Star Tribune. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "They threw out the president. Now Peru's anti-corruption drive looks in doubt". لوس أنجلوس تايمز (باللغة الإنجليزية). 2020-11-12. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Golpe de estado editorial". La República (باللغة الإسبانية). 2020-11-10. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Manuel Merino presentó al Gabinete de Antero Flores-Aráoz en medio de protestas NNAV |TVPE |VIDEO |VIDEOS |PAIS | VIDEOS". إل كوميرشيو (باللغة الإسبانية). 2020-11-12. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Manuel Merino: crean pedido para rechazar vacancia contra Martín Vizcarra y el golpe de Estado". Líbero (باللغة الإسبانية). 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Trujillo: miles de ciudadanos marchan contra gobierno de Manuel Merino". El Popular (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Inconformes consideran toma de protesta de Manuel Merino como golpe de Estado". Noticieros Televisa (باللغة الإسبانية). 2020-11-10. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Martín Vizcarra: Así fueron las protestas en varias ciudades del país tras vacancia del presidente" (باللغة الإسبانية). RPP Noticias. 9 November 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Cómo derrocar un Presidente". IDL-Reporteros. 12 November 2020. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2020. Spanish: Aposentado en Palacio, respaldado por una organización de ultraderecha con una larga lista de almirantes, ... Merino ha pasado su primera noche como ‘presidente’ English: Resting in the Palace, backed by a far-right organization with a long list of admirals, ... Merino has spent his first night as 'president' الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Noriega, Carlos (12 November 2020). "Perú: la ultraderecha copó el gobierno | Bajo la presidencia de Manuel Merino tras el derrocamiento de Martín Vizcarra". Página/12. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2020. Spanish: El gabinete ministerial del nuevo presidente Manuel Merino ... es encabezado por un miembro de la descreditada vieja guardia política, vinculado a la extrema derecha. English: The ultra-conservative right wing has taken over the Peruvian government . The ministerial cabinet of the new president Manuel Merino ... is headed by a member of the discredited political old guard, linked to the extreme right. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ ""No sé qué les fastidia", dice el primer ministro de Perú ante las masivas protestas". إفي (باللغة الإسبانية). 12 November 2020. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2020. Spanish: ... un Ejecutivo de "ancha base" pero que finalmente es de corte conservador, con miembros de derecha y ultraderecha. English: ... an Executive with a "broad base" but that is ultimately conservative, with members of the right and far right. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Peru president's ouster sparks wave of youth-led protests". أسوشيتد برس. 2020-11-14. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "ONU Perú manifiesta preocupación sobre eventos ocurridos durante las protestas | Naciones Unidas en Perú". الأمم المتحدة (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "La CIDH preocupada por el "uso excesivo" de la fuerza policial en las protestas en Perú". إفي (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Al menos 27 detenidos en el centro de Lima y manifestantes denuncian abuso y represión policial" (باللغة الإسبانية). RPP Noticias. 10 November 2020. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ PERU21, NOTICIAS (2020-11-15). "CRISIS POLíTICAL : Titular del Interior y la mayoría de ministros renuncia a Gabinete de Ántero Flores-Aráoz | POLITICA". Peru21 (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "EN VIVO | Junta de Portavoces se reúne para evaluar renuncia de Manuel Merino tras las muertes de dos jóvenes en la Marcha Nacional | Ántero Flores-Aráoz | Congreso de la República | Vacancia presidencial". RPP (باللغة الإسبانية). 2020-11-15. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Quigley, John (21 March 2018). "Vizcarra Set to Become Peru's New President Facing Daunting Challenges". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Collyns, Dan (22 March 2018). "Peru president Pedro Pablo Kuczynski resigns amid corruption scandal". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Martin Vizcarra Sworn In As Peru's New President". الإذاعة الوطنية العامة (باللغة الإنجليزية). 23 March 2018. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب Burt, Jo-Marie (17 September 2020). "Vizcarra May Survive. But Peru's Politics Look Fragile". Americas Quarterly (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Vargas Llosa: "Las credenciales de Martín Vizcarra son bastante buenas"". La República (باللغة الإسبانية). 13 May 2018. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Tegel, Simeon (12 August 2018). "Corruption scandals have ensnared 3 Peruvian presidents. Now the whole political system could change". واشنطن بوست (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Briceno, Franklin (9 December 2018). "Exit polling indicates Peruvians vote to fight corruption". ميامي هيرالد (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Peru's president dissolves Congress to push through anti-corruption reforms". الغارديان (باللغة الإنجليزية). 1 October 2019. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Briceno, Franklin (27 September 2019). "Peru leader pushes vote that could let him dissolve congress". واشنطن بوست (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "The difficulty of reforming Peru". ذي إيكونوميست. 30 January 2020. ISSN 0013-0613. مؤرشف من الأصل في 8 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. أ ب Quigley, John (10 September 2020). "Peru's Congress to Consider Impeaching President Over Tapes". بلومبيرغ نيوز. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "Peru President to call referendum on elimination of parliamentary immunity". Andina (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 8 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Tegel, Simeon (20 July 2020). "In Peru, Congress' Move Against Immunity Isn't What It Seems". Americas Quarterly (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 7 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. أ ب ت Quigley, John (10 September 2020). "Peru's Congress to Consider Impeaching President Over Tapes". بلومبيرغ نيوز. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. أ ب ت "A Notorious Rebel Leader Just Got Peru's President Impeached From Prison". فايس نيوز (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Peru: President Vizcarra denounces plot against democracy". Andina (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. أ ب ت ث "Disolución del Congreso en Perú: quién es Mercedes Aráoz, que renunció tras ser nombrada 'presidenta en funciones' por el Parlamento peruano para sustituir a Vizcarra". BBC Mundo (باللغة الإسبانية). 2 October 2019. مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. أ ب ت "Disolución del Congreso en Perú: 4 claves para entender el enfrentamiento entre Vizcarra y el Parlamento (y lo que puede pasar ahora)". BBC Mundo (باللغة الإسبانية). 2 October 2019. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. أ ب "Disolución del Congreso de Perú: las dudas sobre la legalidad de la decisión de Vizcarra de disolver la cámara y sobre la suspensión temporal del presidente". BBC Mundo (باللغة الإسبانية). 2 October 2019. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "Disolución del Congreso en Perú: renuncia Mercedes Aráoz, nombrada "presidenta en funciones" por el Parlamento en sustitución de Vizcarra". BBC Mundo (باللغة الإسبانية). 2 October 2019. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 06 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ MecheAF (1 October 2019). "He decidido renunciar irrevocablemente al cargo de Vicepresidenta Constitucional de la República. Las razones las explico en la carta adjunta. Espero que mi renuncia conduzca a la convocatoria de elecciones generales en el más breve plazo por el bien del país" [I have decided to irrevocably resign from the post of Constitutional Vice President of the Republic. The reasons are explained in the attached letter. I hope that my resignation will lead to the calling of general elections in the shortest possible time for the good of the country.] (تغريدة) (باللغة الإسبانية). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ "Congreso acepta renuncia de Mercedes Aráoz a la segunda vicepresidencia de la República". Gestión (باللغة الإسبانية). 7 May 2020. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. أ ب ت Burt, Jo-Marie (17 September 2020). "Vizcarra May Survive. But Peru's Politics Look Fragile". Americas Quarterly (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "El Gobierno peruano califica de "golpismo" la moción de censura contra Vizcarra". ABC (باللغة الإسبانية). 2020-09-12. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Incháustegui confirma que allegados a Acción Popular lo contactaron para integrar gabinete de Merino [VIDEO]" (باللغة الإسبانية). La República. 2020-09-15. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Peru President Vizcarra survives impeachment vote". Bangkok Post. 19 September 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Ayma, Diego (20 October 2020). "Presentan nueva moción de vacancia contra el Presidente de la República" (باللغة الإسبانية). RPP Noticias. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "Vizcarra deberá ir al Congreso este lunes 9 de noviembre para defenderse por moción de vacancia" (باللغة الإسبانية). Gestión. 2 November 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "Peru plunged into political upheaval as Congress ousts President Vizcarra". سي إن إن. 10 November 2020. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Peru's president Martín Vizcarra ousted in impeachment vote". الغارديان. 10 November 2020. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Vizcarra deberá ir al Congreso este lunes 9 de noviembre para defenderse por moción de vacancia". Gestion.pe. 2 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 3 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  53. ^ "Colectivos convocan manifestaciones en Plaza San Martín y otros puntos tras vacancia a Martín Vizcarra". Perú21. 10 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  54. أ ب ت ث ""Merino no me representa": Peruanos protestan contra la juramentación del nuevo mandatario y la destitución de Vizcarra (VIDEOS)". RT en español. 10 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  55. ^ "VIDEO: Golpean en la cara a un congresista peruano frente a las cámaras de prensa". RT en español. 10 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  56. ^ "Vocero alterno de Acción Popular es agredido cuando brindaba declaraciones en el Congreso". Gestión. 9 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  57. ^ "EN VIVO. Jovenes protestan en contra de la vacancia de Martín Vizcarrra". RPP Noticias. 10 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  58. أ ب "Manifestantes marchan al Congreso contra la asunción del nuevo presidente de Perú". Infobae. 10 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  59. ^ "Policía contiene a manifestantes que buscan llegar al Congreso para protestar tras vacancia a Vizcarra [VIDEO]". Perú 21. 10 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  60. ^ "Bombas lacrimógenas y perdigones: Se registran disturbios durante protesta contra vacancia". Rpp.pe. Radio Programas del Perú. 10 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  61. ^ "Perú al día: Protestas en diversas regiones del país en contra de la vacancia presidencial [Audiogalería]". RPP Noticias. 10 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  62. ^ "Loreto: Comunidades indígenas seguirán con protestas pese a crisis por la vacancia". RPP Noticias. 10 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  63. ^ "Piura: enfrentamientos durante protesta en plaza Ignacio Merino por vacancia a Martín Vizcarra [VIDEO]". Peru21. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  64. ^ "Vacancia presidencial: Así se desarrollan las protestas en diversas regiones del país tras salida de Martin Vizcarra (Vídeos)". RPP Noticias. 11 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  65. ^ "Policía dispersa a manifestantes que de nuevo se reunían en la plaza San Martín". إل كوميرشيو. 11 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  66. ^ "Perú: manifestaciones y cacerolazos contra Manuel Merino". Dw.com. دويتشه فيله. 12 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  67. ^ "Miles de ciudadanos protestan en diversos puntos de Lima en contra de Merino y la vacancia [FOTOS]" (باللغة الإسبانية). RPP Noticias. 11 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  68. ^ "Protestas contra Manuel Merino se extienden en el Cercado de Lima y en Miraflores [FOTOS]" (باللغة الإسبانية). Perú 21. 11 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  69. ^ "Jóvenes protestan frente a Sunedu para que se respete autonomía en licenciamiento de universidades" (باللغة الإسبانية). Perú 21. 11 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  70. ^ "Huancavelica: Pobladores intentan tomar central hidroeléctrica del Mantaro [VIDEO]" (باللغة الإسبانية). RPP Noticias. 11 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  71. ^ "Puerto Maldonado: Más de 20 detenidos y un periodista herido en protesta contra Manuel Merino" (باللغة الإسبانية). RPP Noticias. 11 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  72. ^ LR, Redacción (2020-11-11). "Rechazan citar a jefe de la PNP por detenciones en protestas contra Merino". larepublica.pe (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "Convocan a marcha nacional este jueves en la Plaza San Martín para pedir la salida del presidente Manuel Merino" (باللغة الإسبانية). Perú 21. 12 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  74. ^ "Richard Cisneros fue agredido con botellas por manifestantes y obligado a salir de la plaza San Martín" (باللغة الإسبانية). إل كوميرشيو. 12 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  75. ^ "Policías y manifestantes se enfrentaron en el cruce de las avenidas Nicolás de Piérola y Abancay" (باللغة الإسبانية). Perú 21. 12 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  76. ^ "Ciudadanos participan en Marcha Nacional contra Gobierno de Manuel Merino" (باللغة الإسبانية). RPP Noticias. 12 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  77. ^ "Marcha nacional: así se desarrolló la protesta en la capital y el país" (باللغة الإسبانية). إل كوميرشيو. 12 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  78. ^ "Cusco: Con danzas y música tradicional realizan protesta contra gobierno de Manuel Merino" (باللغة الإسبانية). RPP Noticias. 12 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  79. ^ "Manifestaciones en Tumbes" (باللغة الإسبانية). Noticias Tumbes. 12 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  80. ^ "Tacna: Piden cambio de Constitución en Marcha Nacional contra gobierno de Merino" (باللغة الإسبانية). Perú 21. 12 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  81. ^ PERÚ, NOTICIAS EL COMERCIO (2020-11-12). "Marcha Nacional contra la vacancia EN VIVO: protestas contra Manuel Merino para hoy en todo el país | Vacancia Presidencial | Martín Vizcarra | Presidente del Perú | EN DIRECTO | ONLINE | Transmisión | | LIMA". El Comercio Perú (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "Agente del Grupo Terna realizó disparo al aire ante manifestantes que le increpaban por infiltrarse" (باللغة الإسبانية). 12 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  83. ^ "Cientos de ciudadanos protestan en La Molina en contra del gobierno de Manuel Merino" (باللغة الإسبانية). RPP Noticias. 13 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  84. ^ "La Molina: enfrentamientos entre la Policía y manifestantes que llegaron a la casa de Ántero Flores-Aráoz" (باللغة الإسبانية). Perú 21. 13 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  85. ^ "La Molina - Manifestantes denuncian represión de policías cerca de vivienda de Antero Flores-Aráoz" (باللغة الإسبانية). إل كوميرشيو. 13 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  86. ^ "Manifestantes contra la vacancia de Vizcarra atacan a mujer policía" (باللغة الإسبانية). Expreso. 14 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  87. ^ Perú, Redacción El Comercio (2020-11-14). "Anuncian segunda marcha nacional para este sábado 14 en contra de Manuel Merino". El Comercio Perú (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ "Anuncian segunda marcha nacional para este sábado 14 en contra de Manuel Merino" (باللغة الإسبانية). Perú 21. 14 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  89. ^ "Plaza San Martín: Así se vive la segunda marcha nacional en contra del presidente Manuel Merino" (باللغة الإسبانية). Perú 21. 14 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  90. ^ "Reportan personas desmayadas por gas lacrimógeno en la segunda marcha contra el Gobierno de Manuel Merino" (باللغة الإسبانية). RPP Noticias. 15 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  91. ^ "Reportan personas desmayadas por gas lacrimógeno en la segunda marcha contra el Gobierno de Manuel Merino" (باللغة الإسبانية). RPP Noticias. 14 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  92. ^ "Periodista de Televisa de México fue herido durante manifestación en el Cercado de Lima" (باللغة الإسبانية). إل كوميرشيو. 14 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  93. ^ "Inconvenientes en Internet móvil durante marchas se debe a congestión de la red, asegura Osiptel" (باللغة الإسبانية). Perú 21. 14 de noviembre de 2020. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 de noviembre de 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  94. أ ب "Jack Bryan Pintado Sánchez y Jordan Inti Sotelo Camargo, los dos jóvenes que salieron a protestar y que merecen justicia | Marcha Nacional | Manuel Merino | Desaparecidos | LIMA". El Comercio Perú (باللغة الإسبانية). 2020-11-15. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ Correo, Redacción (2020-11-15). "Confirman primer fallecido en marcha contra el gobierno de Manuel Merino". Correo (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ "Inti Sotelo Camargo| segunda marcha nacional | quién fue una de las dos víctimas durante las protestas en contra de Manuel Merino". El Comercio Perú (باللغة الإسبانية). 2020-11-15. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ Cruz, Yohel (2020-11-14). "Un segundo fallecido en manifestaciones contra el Gobierno de Manuel Merino | Marcha nacional". RPP (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ PERU21, NOTICIAS (2020-11-15). "Marcha Nacional muertos | Aeropuerto Jorge Chávez está cerrado y niega posible fuga del país de Manuel Merino | LIMA". Peru21 (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ "La OEA pidió al Tribunal Constitucional de Perú que se pronuncie sobre la destitución del presidente Martín Vizcarra" (باللغة الإسبانية). Infobae. 12 November 2020. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ "La CIDH muestra "preocupación" ante la crisis política en el Perú". canaln.pe (باللغة الإسبانية). 10 November 2020. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ "ONU: la Policía debe abstenerse de usar la fuerza de "manera ilegal, excesiva o arbitraria" durante protestas" (باللغة الإسبانية). El Comercio. 12 November 2020. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ "Argentina confía en que el nuevo Gobierno peruano respete el "proceso electoral"". eleconomistaamerica.com.ar (باللغة الإسبانية). 11 November 2020. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ "Situação no Peru". itamaraty.gov.br (باللغة البرتغالية). مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ "Declaración del Gobierno de Chile por asunción de nuevo Presidente del Perú". minrel.gob.cl (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ "Presidente de El Salvador: "No reconocemos al Gobierno golpista de Merino"". La Republica (باللغة الإسبانية). 2020-11-15. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ "Paraguay expresa deseos de éxito al presidente de Perú y al proceso electoral". mre.gov.py (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ "Nuevo Presidente de la República del Perú" (باللغة الإسبانية). Ministerio de Relaciones Exteriores. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ "Defensoría del Pueblo exigió a la Policía no hacer uso desproporcionado de la fuerza en las marchas contra la vacancia presidencial" (باللغة الإسبانية). RPP Noticias. 9 November 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ "Ministerio Público ordenó que fiscales garanticen los derechos de personas que participan en protestas" (باللغة الإسبانية). Perú21. 11 November 2020. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ "UNMSM se pronuncia ante crisis política y pide priorizar la salud pública" (باللغة الإسبانية). La República. 11 November 2020. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ "Verónika Mendoza: Si el señor Merino asume la presidencia, su mandato será ilegítimo". canaln.pe (باللغة الإسبانية). 10 November 2020. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ "Partido Morado no asistirá a 'toma ilegítima del poder', según Julio Guzmán" (باللغة الإسبانية). Exitosa Noticias. 10 November 2020. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ Jimena Ripalda (9 November 2020). "Ollanta Humala sobre vacancia contra Martín Vizcarra: 'Es una insensatez'". wapa.pe. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)