هذه المقالة عن أحداث جارية

استحواذ إيلون ماسك على تويتر

من أرابيكا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Gnome globe current event.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.الأحداث الواردة في هذه المقالة هي أحداث جارية وقد تكون عرضة لتغيرات سريعة وكبيرة. فضلًا، حدِّث المحتوى ليشمل أحدث المعلومات الموثوقة المعروفة عن موضوع المقالة.


اقترح رجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك في الرابع عشر من نيسان/أبريل 2022 شراء شركة التواصل الاجتماعي تويتر، بعد أن استحوذ سابقًا على 9.1% من أسهم الشركة مقابل 2.64 مليار دولار، ليصبح أكبر مساهم منفرد. بعدها دعت تويتر إيلون ماسك للانضمام إلى مجلس إدارة الشركة، وهو ما وافق عليه ماسك قبل أن يغيّر رأيه. استجابةً لاقتراح ماسك، أعلن موقع تويتر عن استراتيجية حبّة السم (بالإنجليزية: poison pill)‏ للسماحِ للمساهمين بشراء أسهم إضافية في حالة حدوث صفقة شراء. وافقَ مجلس إدارة تويتر في الخامس والعشرين من نيسان/أبريل من نفس العام وبالإجماعِ على عرض شراء ماسك بقيمة 44 مليار دولار، مع وضع الشركة لتُصبح شركة خاصة. اعتبارًا من نيسان/أبريل 2022، فإنَّ الاستحواذ في انتظار موافقة الجهات التنظيميّة والمساهمين.

خلفية

نشر إيلون ماسك أول منشور له (تغريدة) على حسابه الشخصي على تويتر في يونيو 2010،[1] وكان لديه أكثر من 80 مليون متابع وقت الشراء.[2] في كانون الأول/ديسمبر 2017، وردًا على تغريدة تقترح على ماسك أن يشتري تويتر، أجاب: «كم سعره؟».[3]

عُلِّقَ في 20 آذار/مارس 2022 حساب تويتر الخاص بالموقع الساخر المحافظ ذا بايلون بي (بالإنجليزية: The Babylon Bee)‏ لإشارته إلى مساعدة وزير الصحة الأمريكية راشيل ليفين [English]، وهي امرأة متحولة جنسيًا، على أنها «رجل العام»، والتي ذكر موقع تويتر أنَّ التغريدة انتهكت سياستهُ بشأنِ «السلوك البغيض» (بالإنجليزية: hateful conduct)‏.[4] رفض موقع ذا بايلون بي حذف التغريدة لاستعادة الوصول إلى الحساب، ورفض تويتر طلب استئنافهم.[5][6] بحسبِ سيث ديلون، الرئيس التنفيذي لشركة ذا بايلون بي، اتصل ماسك بالموقع بعد فترة وجيزة من التعليق لتأكيد ما إذا كان قد تم تعليقهم، والذي اعتقد أنه «قد يحتاج إلى شراء تويتر».[7] بدأ ماسك في 24 آذار/مارس بنشرِ تغريدات تنتقدُ موقع تويتر،[8] كما استطلعَ آراء متابعيه حول ما إذا كان تويتر يلتزم بمبدأ أنَّ «حرية التعبير ضرورية لديمقراطية فاعلة».[9]

الخطط والمواصفات

صرح ماسك أن خطته الأولى هي جعل الخوارزمية التي تُصنّف التغريدات في تغذية المحتوى مفتوحة المصدر، من أجل زيادة الشفافية. وقد صرح بنيته لإزالة برامج التتبع غير المرغوب فيها، و«مصادقة جميع البشر الحقيقيين»،[10] كما اقترح زر لتعديل التغريدات فضلًا عن اقتراحهِ بشكل استفزازي تحويل المقر الرئيسي في سان فرانسيسكو إلى ملجأ للمشردين «... حيث لا يظهر أحد على أي حال.[11]» غرَّد الرئيس التنفيذي السابق لشركة تويتر، جاك دورسي، بدعمه لعملية الاستحواذ، قائلًا: «إيلون هو الحل الوحيد الذي أثق به.[12]» صرَّح ماسك لاحقًا أنه لا يثقُ في الإدارة.[13]

مقدمة

التطورات المبكرة

بدأ ماسك في شراء أسهم تويتر في 31 كانون الثاني/يناير 2022.[8] أعلن ماسك في 4 نيسان/أبريل أنه استحوذ على 9.1 في المائة من أسهم تويتر مقابل 2.64 مليار دولار في 14 آذار/مارس،[14] مما يجعله أكبر مساهم في الشركة.[15] بعد الإعلان، شهد سهم تويتر أكبر ارتفاع خلال اليوم منذ الاكتتاب العام الأولي للشركة (IPO) في عام 2013، حيث ارتفع بنسبة تصل إلى 27 بالمائة.[16] دعا تويتر في الخامس من نيسان/أبريل ماسك للانضمامِ إلى مجلس إدارة الشركة،[17] وهو ما وافق عليه ماسك.[18] كان الموقف سيمنع ماسك من تجاوز حصّة الملكية البالغة 14.9 في المائة.[19] بعد أربعة أيام، وقبل أن يُصبح تعيين ماسك ساري المفعول، تراجع ماسك عن قراره بالانضمام إلى مجلس الإدارة بعد نشر عدة تغريدات تنتقد الشركة. أحد الأسباب التي جعلت ماسك يعتقد أنه لم ينضم إلى مجلس الإدارة هو أن أعضاء مجلس الإدارة مقيّدون بحصة 15% في تويتر لكل منهم.[20]

عرض الاستحواذ

قدم ماسك في 14 نيسان/أبريل عرضًا غير ملزمٍ و«غير مرغوبٍ فيه» لشراء الشركة مقابل 43 مليار دولار، أو 54.20 دولارًا للسهم الواحد، واعتبارها شركة خاصة.[21] وُصفَ العرض على أنه محاولة استحواذ عدائية،[22][23] مع رد الشركة بأن مجلس الإدارة «سوف يُراجع العرض بعناية لتحديد مسار العمل الذي يعتقد أنه في مصلحة الشركة ولجميع المساهمين في تويتر.[24]» صرح ماسك بأنه يؤمن بقدرة الشركة على أن تكون منصة لحرية التعبير في جميع أنحاء العالم، واصفًا حرية التعبير بأنها «ضرورة مجتمعية لديمقراطية فاعلة» وأصرَّ على أنه لم يقدم عرضًا لزيادة ثروته.[25][26] يُعتقد أن سعر السهم البالغ 54.20 دولارًا هو إشارة إلى 420، وهو مصطلح عام في ثقافة القنب لاستهلاك الماريجوانا.[27]

أعلن مجلس إدارة تويتر في 15 نيسان/أبريل عن استراتيجية حَبّة السم (بالإنجليزية: poison pill)‏، والتي من شأنها أن تسمح للمساهمين بشراء مخزون إضافي في حالة حدوث عملية استحواذ عدائية وستنتهي الخطّة أو الاستراتيجيّة في 14 نيسان/أبريل 2023 أي بعد عامينِ من تفعيلها.[28] كشفَ ماسك في 20 من نفس الشهر أنه حصل على تمويل بقيمة 46.5 مليار دولار من عددٍ من البنوك والشركات بينها مورغان ستانلي، بنك أمريكا، باركليز، ميتسوبيشي يو اف جيه المالية القابضة، سوسيتيه جنرال، بنك ميزوهو, وبي إن بي باريبا لتقديمِ عرضٍ للاستحواذ على الشركة.[29][30] سجَّل ماسك بعد يومينِ ثلاث شركات قابضة تحت اسم «X Holdings» استعدادًا للاستحواذ على موقع التدوين المصغَّر.[31]

الشراء

ذكرت العديد من المصادر في 24 نيسان/أبريل أنَّ تويتر كان في مفاوضات نهائية لقبول عرض ماسك،[32][33] مع توقع التوصل إلى صفقة بحلول اليوم التالي.[34] ومع ذلك، حذرت رويترز من أن الصفقة قد تنهار في اللحظة الأخيرة.[35] وافق مجلس إدارة تويتر علنًا وبالإجماع على عرض الاستحواذ في 25 نيسان/أبريل (اليوم الموالي) مُقابل 44 مليار دولار، وسيُصبح تويتر شركة خاصة بمجرد اكتمال الصفقة في وقتٍ ما في عام 2022.[36] أعاد ماسك التأكيد على خططه المستقبليّة لتويتر بعد قبول عرضه، بما في ذلك إدخال ميزات جديدة، وجعل الخوارزميات مفتوحة المصدر، والحد من الحسابات الوهميّة كما أكَّد على مفهومِ «مصادقة جميع البشر».[37] سوف تتطلب الصفقة موافقة المساهمين والجهات التنظيمية قبل أن يتم الانتهاء منها،[38] على الرغم من أن المحللين يعتقدون أنه من غير المرجح أن يتم الطعن فيها من قبل المنظمين.[39] وردت أنباءٌ بأن الرئيس التنفيذي لشركة تويتر باراغ أغراوال سيحصل على 39 مليون دولار من عملية الاستحواذ بينما سيحصل مؤسس تويتر المشارك جاك دورسي على 978 مليون دولار.[40]

ردود الفعل

بعد تقديم ماسك لمجلس إدارة تويتر في 5 أبريل، كتب أغراوال أنه يعتقد أن تعيين ماسك سيحقق قيمة طويلة الأمد للشركة، بينما كتب دورسي أن ماسك «يهتم بشدة بعالمنا ودور تويتر فيه».[18] صرح أغراوال في 11 نيسان/أبريل أنه يعتقد أن انسحاب ماسك من مجلس الإدارة كان «للأفضل»، مشيرًا إلى أن الشركة «ستظل منفتحة على مدخلاته».[20] رَفعَ مساهمو تويتر في اليومِ التالي دعوى قضائية ضد ماسك بزعم التلاعب بسعر سهم الشركة وانتهاك قواعد هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية.[41]

أعربَ موظفو تويتر في 14 نيسان/أبريل عن قلقهم من آراء ماسك حول حريّة التعبير،[42][43] والتي رددها خبراء تقنيون آخرون.[44] أعرب العديد من المعلقين والسياسيين المحافظين عن حماسهم للتغييرات التي اقترحها ماسك على تويتر.[45] حثت الرابطة الوطنية الحضرية في 19 نيسان/أبريل تويتر على رفض عرض استحواذ ماسك، محذرةً من العواقب السلبية المحتملة على الحقوق المدنية للمستخدمين.[46] طالب جمهوريون في 22 نيسان/أبريل مجلس النواب في الولايات المتحدة بأن يحتفظ مجلس إدارة تويتر بجميع السجلات المتعلقة باقتراح ماسك للاستيلاء، مما يمهد الطريق أمام احتمال تحقيق في الكونغرس عقب الانتخابات النصفيّة لعام 2022.[47] وفقًا لاستطلاع أجراه مركز الدراسات السياسية الأمريكية بجامعة هارفارد واستطلاع هاريس، فقد وافق 57 بالمائة من الناخبين الأمريكيين على شراء ماسك لموقع تويتر.[48] أشاد جيمي باترونيس، المدير المالي لولاية فلوريدا، بعرض ماسك وانتقدَ استراتيجية حبة السم التي أقرَّها مجلس إدارة تويتر في وقتٍ سابق.[49]

في 25 أبريل، وبعد التقارير التي تفيد بأن تويتر كان على وشك قبول عرض ماسك، ارتفعت أسهم الموقع بنسبة 5 بالمائة.[50] أشاد أغراوال بعملية الشراء، قائلًا إنه «فخور جدًا» بعمل تويتر،[51] وأكد للموظفين أنه لم يتم التخطيط لتسريح العمال.[52] وبالمثل، أيَّد دورسي البيع، قائلًا إنَّ «استعادة موقع [تويتر] من وول ستريت هو الخطوة الأولى الصحيحة».[53]

أشاد مشرعون جمهوريون في الكونغرس الأمريكي، مثل جيم جوردان، وإيفيت هيريل، ومارشا بلاكبيرن، وتيد كروز، بالصفقة، واصفين إياها بأنها استعادة لحرية التعبير. على العكس من ذلك، انتقد مشرعون ديمقراطيون مثل براميلا جايابال وخيسوس غارسيا وماري نيومان ومارك بوكان ماسك والصفقة ككل.[54] أعرب الرئيس السابق دونالد ترامب عن موافقته على الصفقة لكنه صرح بأنه لن ينضم مرة أخرى إلى المنصة، حتى لو تم إلغاء الحظر،[55] فيما تركَ هنريك فيسكر، مصمم السيارات الكهربائية ومنافس ماسك موقع تويتر بعد وقت قصير من إعلان الاستحواذ.[56] تساءل جيف بيزوس عما إذا كانت مصلحة تسلا التجارية في الصين ستمنح الحكومة الصينية نفوذًا على تويتر عبر ماسك، قبل أن يجيبهُ الأخير بـ «ربما لا».[57][58] أعرب بعض مستخدمي ونشطاء مجتمع الميم عن مخاوفهم من الصفقة، خوفًا من أن تؤدي إعادة إنشاء حسابات تويتر المعلقة إلى خطاب الكراهية.[59]

قال المفوض الأوروبي للسوق الداخلية، تيري بريتون: «سواء كانت سيارات أو وسائل التواصل الاجتماعي، فإنَّ أي شركةٍ تعملُ في أوروبا يجب أن تمتثل لقواعدنا - بغض النظر عن مساهمتها»، كما صرَّح الاتحاد الأوروبي[من؟] بأن القواعد الجديدة عبر الإنترنت ستعمل على إصلاح السوق الرقمية، جنبًا إلى جنب مع عمالقة التكنولوجيا.[60]

المراجع

  1. ^ "The very first tweets from famous tech execs like Elon Musk and Marissa Mayer". بيزنس إنسايدر. January 20, 2022. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول1= يفتقد |lastالأول1= في الأول1 (مساعدة)
  2. ^ Imbert, Fred (April 4, 2022). "Twitter shares close up 27% after Elon Musk takes 9% stake in social media company". سي إن بي سي. مؤرشف من الأصل في April 4, 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "'I love Twitter. How much is it'? Elon Musk had asked in 2017". MoneyControl. April 26, 2022. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Dodds, Io (March 22, 2022). "Conservative satire site The Babylon Bee locked out of Twitter for misgendering trans White House official". ذي إندبندنت. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Klar, Rebecca (March 21, 2022). "Twitter suspends Babylon Bee for misgendering Rachel Levine". ذا هل (صحيفة). مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2022. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Kaonga, Gerrard (March 21, 2022). "Why was The Babylon Bee suspended by Twitter? CEO Seth Dillon reacts to ban". نيوزويك. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2022. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Richardson, Valerie (April 4, 2022). "Babylon Bee CEO: Twitter's Bee lockout may have been 'last straw' for Elon Musk". واشنطن تايمز. مؤرشف من الأصل في April 4, 2022. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب "A Timeline of Elon Musk's Takeover of Twitter". ياهو! فايننس. April 25, 2022. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول1= يفتقد |lastالأول1= في الأول1 (مساعدة)
  9. ^ Duffy, Kate (April 5, 2022). "Elon Musk asks Twitter users whether they'd like an 'edit' button. Twitter's CEO says results of the poll will be 'important.'". بيزنس إنسايدر. مؤرشف من الأصل في April 5, 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Feiner, Lauren (April 25, 2022). "Twitter accepts Elon Musk's buyout deal". CNBC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Olinga, Luc. "Musk Has an Original Idea to Solve The Homeless Crisis in San Francisco". TheStreet (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Elon Musk Is Buying Twitter. What's Next and What Does It Mean?". Bloomberg.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Duffy, Clare (April 25, 2022). "Elon Musk to buy Twitter in $44 billion deal | CNN Business". CNN (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Elon Musk spent $2.64 billion on Twitter shares so far this year, new filing shows". سي إن بي سي. April 5, 2022. مؤرشف من الأصل في April 6, 2022. اطلع عليه بتاريخ April 7, 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول1= يفتقد |lastالأول1= في الأول1 (مساعدة)
  15. ^ "Elon Musk becomes Twitter's largest shareholder". نيويورك تايمز. April 4, 2022. مؤرشف من الأصل في April 4, 2022. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول1= يفتقد |lastالأول1= في الأول1 (مساعدة)
  16. ^ "Elon Musk Takes 9.2% Stake in Twitter After Hinting at Shake-Up". بلومبيرغ نيوز. April 4, 2022. مؤرشف من الأصل في April 4, 2022. اطلع عليه بتاريخ April 4, 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول1= يفتقد |lastالأول1= في الأول1 (مساعدة)
  17. ^ Corfield, Gareth (April 5, 2022). "Elon Musk to join Twitter board". ديلي تلغراف. ISSN 0307-1235. مؤرشف من الأصل في April 5, 2022. اطلع عليه بتاريخ April 5, 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب Duffy, Clare (April 5, 2022). "Elon Musk to join Twitter's board". CNN Business. مؤرشف من الأصل في April 5, 2022. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Chitkara, Hirsh (April 11, 2022). "Elon Musk would've been Twitter's corporate governance nightmare". بوليتيكو. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. أ ب Bond, Shannon (April 11, 2022). "Elon Musk says he will not join the Twitter board, after all". الإذاعة الوطنية العامة. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Elon Musk Makes $43 Billion Unsolicited Bid to Take Twitter Private". بلومبيرغ نيوز. April 14, 2022. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول1= يفتقد |lastالأول1= في الأول1 (مساعدة)
  22. ^ Frater, Patrick (April 14, 2022). "Elon Musk Launches $43 Billion Hostile Takeover Bid for Twitter". فارايتي (مجلة). مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Gilbert, Ben (April 23, 2022). "Elon Musk is attempting a hostile takeover of Twitter. Here's how that could work". بيزنس إنسايدر. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Subin, Samantha (April 14, 2022). "Elon Musk offers to buy Twitter for $43 billion, so it can be 'transformed as private company'". سي إن بي سي. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Sato, Mia (April 14, 2022). "Buying Twitter 'is not a way to make money,' says Musk in TED interview". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Robertson, Adi (April 15, 2022). "What Elon Musk's Twitter 'free speech' promises miss". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Elon Musk Makes $43 Billion Bid for Twitter, Says 'Civilization' At Stake". وول ستريت جورنال. April 14, 2022. ISSN 0099-9660. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول1= يفتقد |lastالأول1= في الأول1 (مساعدة)
  28. ^ Manfredi, Lucas (April 15, 2022). "Twitter adopts 'poison pill' to prevent Elon Musk takeover". فوكس بيزنس. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Spangler, Todd (April 21, 2022). "Elon Musk Secures $46.5 Billion in Financing for Potential Twitter Takeover". فارايتي (مجلة). مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Levine, Matt (April 21, 2022). "Elon Got His Money". بلومبيرغ نيوز. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Manfredi, Lucas (April 22, 2022). "Elon Musk registers three 'X Holdings' companies to support Twitter takeover bid". فوكس بيزنس. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Twitter Eyes Deal With Musk as Soon as Monday". بلومبيرغ نيوز. April 25, 2022. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول1= يفتقد |lastالأول1= في الأول1 (مساعدة)
  33. ^ "Twitter Nears a Deal to Sell Itself to Elon Musk". نيويورك تايمز. April 24, 2022. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول1= يفتقد |lastالأول1= في الأول1 (مساعدة)
  34. ^ "Twitter, Elon Musk Deal Could Be Announced Monday". وول ستريت جورنال. April 24, 2022. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول1= يفتقد |lastالأول1= في الأول1 (مساعدة)
  35. ^ Roumeliotis, Greg (April 25, 2022). "Twitter set to accept Musk's $43 billion offer". رويترز. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Spangler, Todd (April 25, 2022). "Elon Musk Clinches Deal to Buy Twitter for $44 Billion". فارايتي (مجلة). مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Elon Musk strikes deal to buy Twitter for $44bn". بي بي سي نيوز. April 25, 2022. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول1= يفتقد |lastالأول1= في الأول1 (مساعدة)
  38. ^ "Twitter Accepts Elon Musk's Offer to Buy Company in $44 Billion Deal". وول ستريت جورنال. April 25, 2022. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول1= يفتقد |lastالأول1= في الأول1 (مساعدة)
  39. ^ McCabe, David (April 25, 2022). "Regulators are unlikely to block Musk's purchase of Twitter, former officials say". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Werpin, Alex (April 25, 2022). "$978M for Jack Dorsey and $39M for Parag Agrawal: Twitter Execs Could See Massive Paydays If Elon Musk Takeover Closes". هوليوود ريبورتر. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Smith, Zachary Snowdon (April 12, 2022). "Twitter Shareholder Sues Musk, Saying He Misled Investors". فوربس. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Perrigo, Billy (April 14, 2022). "'The Idea Exposes His Naiveté.' Twitter Employees On Why Elon Musk Is Wrong About Free Speech". مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite magazine requires |magazine= (مساعدة)
  43. ^ "Elon Musk's Twitter bid frustrates employees. That's a risk for him". واشنطن بوست. April 14, 2022. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول1= يفتقد |lastالأول1= في الأول1 (مساعدة)
  44. ^ Dwoskin, Elizabeth (April 18, 2022). "Elon Musk wants a free speech utopia. Technologists clap back". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Cox, Kate (April 14, 2022). "An Elon Musk takeover is Twitter's worst nightmare. Here's what happens next". بوليتيكو. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Palmer, Annie (April 19, 2022). "Elon Musk buying Twitter could have 'grave implications' for civil rights, says Urban League". سي إن بي سي. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Feiner, Lauren (April 22, 2022). "House Republicans demand Twitter's board preserve all records about Musk's bid to buy the company". سي إن بي سي. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Manchester, Julia (April 25, 2022). "More than half of voters approve of Musk buying Twitter: poll". ذا هل (صحيفة). مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Kerber, Ross (April 21, 2022). "Florida pension leader praises Musk's Twitter bid, criticizes poison pill". رويترز. مؤرشف من الأصل في 21 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Bursztynsky, Jessica (April 25, 2022). "Twitter shares jump 5% on reports it could accept Elon Musk's bid as early as Monday". سي إن بي سي. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Twitter accepts buyout, giving Elon Musk total control of the company". ذا فيرج. April 25, 2022. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول1= يفتقد |lastالأول1= في الأول1 (مساعدة)
  52. ^ "Twitter CEO tells employees no layoffs planned 'at this time' following Elon Musk buyout". ذا فيرج. April 25, 2022. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |firstالأول1= يفتقد |lastالأول1= في الأول1 (مساعدة)
  53. ^ Lopatto, Elizabeth (April 25, 2022). "Jack Dorsey says 'Elon is the singular solution I trust' for Twitter's future". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ Rai, Sarakshi (April 25, 2022). "Republicans praise Musk's Twitter acquisition; Democrats skeptical". ذا هل (صحيفة). مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ Singman, Brooke (April 25, 2022). "Trump will not return to Twitter even as Elon Musk purchases platform, will begin using his own TRUTH Social". فوكس نيوز. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ O'Kane, Sean (April 25, 2022). "Fisker CEO's Twitter Account Disappears After Musk Acquisition". بلومبيرغ نيوز. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Jeff Bezos Takes Aim at Musk's Twitter Deal With China Jibe". Bloomberg News. April 25, 2022. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Reuters (April 26, 2022). "Bezos asks if Musk's Twitter deal will signal change in China content policy". Reuters (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Migdon, Brooke (April 25, 2022). "LGBTQ+ Twitter users contemplate exit amid Elon Musk takeover". The Hill (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2022. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2022. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Elon Musk warned he must protect Twitter users بي بي سي نسخة محفوظة 2022-04-26 على موقع واي باك مشين.

قراءة متعمقة

وصلات خارجية